إي ميل

من يحمي بياناتنا الرقمية في اليوم العالمي لحماية المعطيات؟

سمعي
نايلة الصليبي

يحتفل العالم في كل عام في 28 من يناير/كانون الثاني باليوم العالمي لحماية المعطيات. وتحتفل أوروبا هذا العام بالذكرى العاشرة لإطلاق هذه المبادرة. فماذا يعني "اليوم العالمي لحماية المعطيات"؟

إعلان
Data Protection Day  أوروبيا، تحول إلى Privacy Day عالميا، وهي مبادرة أطلقها المجلس الأوروبي في 26 من نيسان /إبريل عام 2006. وقرر الإحتفال بهذا اليوم في28 من يناير /كانون الثاني إحياء لذكرى توقيع مجلس أوروبا "لإتفاقية حماية الأشخاص إتجاه المعالجة الآلية للمعطيات ذات الطابع الشخصي" في هذا اليوم عام 1981.
الإتفاقية هي مجموعة قوانين و بنود  لضمان حماية المعطيات الشخصية للمواطن الأوروبي، ضمن حدود الإتحاد الأوروبي وأيضا خارجه في البلدان التي إنضمت لاحقا لهذه الإتفاقية.
 حذرت مرارا من ضرورة حماية الخصوصية والتنبه للبيانات التي نضعها على الشبكة ، وكثيرون يجهلون أن جمع واستغلال هذه البيانات لأهداف تجارية كانت أو غيرها، دون رغبة وعلم المستخدم، هي إعتداء على حريته الفردية وعلى خصوصيته.
تستضيف نايلة الصليبي  في "إي ميل" السيد محمد نجم من منظمة تبادل الإعلام الإجتماعي ، التي تعنى بالحرية الرقمية على الإنترنت SMEX،  للحديث عن أهمية حماية البيانات الشخصية الرقمية ، وكيف يمكن مواجهة أخطار سرقة البيانات الشخصية؟
 
ترقبوا يوم السبت 30 يناير/كانون الثاني 2016  عددا خاصا من  برنامج "ديجيتال" حول حماية المعطيات على الإنترنت  ويستضيف أيضا النقيب بلال الموني من إدارة البحث الجنائي في عمان، والمهندسة هناء الرملي. لتسليط الضوء على أهمية حماية المعطيات الرقمية الشخصية وأهمية ما ينشر على الشبكة وحماية أجهزتنا من التطفل و الإختراق.
 

لأسئلتكم يمكنكم التواصل معي عبر صفحة البرنامج على فيسبوك، غوغل بلاس و تويتر
@salibi
وعبر موقع
مونت كارلو الدولية

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن