تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

"آبل" تسجل انتصاراً على الحكومة الامريكية

سمعي
(الصورة من الأرشيف)

تعودنا أن نشاهد مكتب التحقيقات الفيدرالية الامريكي FBI في الأفلام الامريكية كقوة جبارة لا يستطيع احد الوقوف في وجهها، ولكن الحقيقة، اليوم، تختلف عن الأفلام السينمائية، ذلك ان FBI تواجه خصما مختلفا... تواجه Apple.

إعلان
 
في مسلسل الحرب الدائرة بين مجموعة Apple ومكتب التحقيقات الفيدرالية FBI، يبدو ان عملاق المعلوماتية انتصر في موقعة هامة، قبل جلسة الكونغرس التي ستستجوب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية وبروس سويل المدير القانوني لـApple الذي يرفض منح FBI برنامجا يسمح بكسر شيفرة حماية المعلومات الخاصة بالمسؤول عن اعتداء سان برنار دينو والمحفوظة على هاتف iPhone الخاص به.
 
"آبل" متمسكة بمبدأ حماية المعلومات الشخصية لمستخدمي هواتفها وترفض اي تجاوز لهذا المبدأ، وهذه القضية تثير الكثير من الجدل في الولايات المتحدة.
 
قضية اخرى في نيويورك هذه المرة، لا علاقة لها بالارهاب، وإنما يتعلق الامر بقضية مخدرات، حيث أراد المحققون في هذه القضية ان تساعدهم Apple في كسر حماية هاتف iPhone الخاص بتاجر المخدرات المتهم في هذه القضية، ولكن القاضي الفيدرالي في بروكلين رفض طلب المحققين ووزارة العدالة لاجبار الشركة على مساعدتهم للحصول على البيانات والبيانات الشخصية لتاجر المخدرات المحفوظة على هاتفه المحمول.
 
القاضي اعتبر ان القانون الذي يقوم عليه الطلب، وهو قانون يعود الى القرن الثامن عشر، صدر عام 1789، ويمنح القاضي سلطات موسعة في الحالات التي لم يحسمها نص القانون، ولكن القاضي النيويوركي اعتبر  ان استخدام القانون المذكور في قضايا من هذا النوع، يشكل خيانة لميراث الأمريكيين الدستوري وللديمقراطية.
 
بطبيعة الحال، لا توجد علاقة مباشرة بين هذا الحكم والقضية المنظورة امام محاكم كاليفورنيا بشأن اعتداء سان برناردينو بين Apple وFBI ، ولكن المفارقة تكمن في ان مكتب التحقيقات الفيدرالية اعتمد في طلبه على القانون ذاته الصادر في القرن الثامن عشر، وحكم قاضي بروكلين يشكل دعما كبيرا لعملاق المعلوماتية في قضيته الخاصة باعتداء سان برنار دينو.
 
على كل فإن المدير القانوني لـApple أعلن انه لن يغير من خط الدفاع الذي اعتمده، ويقوم على ان واجب الشركة الرئيسي هو توفير افضل حماية ممكنة لمستخدمي هواتفها، وان تمكين اي جهاز كان من اختراق هذه الحماية يعني تخلي Apple عن مبدأ أساسي بالنسبة للشركة.
 
ونظرًا لان قضايا من هذا النوع تصحبها، دوما، أمور طريفة، فقد خطر ببال نائب فرنسي من حزب الجمهوريين اليميني ان يقدم مشروع قانون يفرض على الشركات المنتجة للهواتف الذكية بتقديم البرامج التي تسمح لاجهزة الأمن باختراق شيفرة حماية البيانات الخاصة، والطريف في الامر انه يطالب بعقوبة الشركات التي ترفض التعاون، بمنع تسويق هواتفها في فرنسا ...نتخيل معا فرنسا وهي تمنع استخدام iPhone .
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.