تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

هل الهاتف الذكي يجعلنا أكثر غباء؟

سمعي
نايلة الصليبي

هل أنتم مدمنون على التكنولوجيا وعلى الهواتف الذكية؟ انتبهوا من "هجرةالدماغ"! تنقل نايلة الصليبي في "إي ميل" دراسة قام بها باحثون في جامعة تكساس، تهدف لقياس قدرات الدماغ على حفظ ومعالجة البيانات أو المعلومات في كل لحظة بوجود الهاتف الذكي على مقربة من المستخدم. للإجابة عن سؤال:هل الهاتف الذكي يجعل البشري أكثر غباء؟

إعلان
هل الهاتف الذكي يجعلنا أكثر غباء؟
سؤال أجابت عنه دراسة علمية بالإيجاب ... نعم الهاتف الذكي يجعل البشري أكثر غباء.
دراسة علمية قام بها باحثون من جامعة تكساس من Mc Combs School of Business، الذي أجروا التجارب على 800 فرد وعلى مرحلتين، وهي تجارب تتضمن مهام معلوماتية تتطلب تركيزا كبيرا.
 
قبل بدء التجارب التي تهدف حسب الدراسة لقياس قدرات الدماغ على حفظ ومعالجة البيانات أو المعلومات في كل لحظة، طلب الباحثون من المستخدمين وبشكل عشوائي وضع الهاتف الذكي خلال التجارب على المكتب أو في الجيب أو في غرفة جانبية قريبة والهاتف في وضعية الصمت.
 
خلصت الدراسة إلى أن المستخدمين الذين وضعوا هاتفهم الذكي في غرفة جانبية، تجاوزت قدراتهم على التركيز وبشكل كبير الاختبارات التي وضع مستخدموها هاتفهم الذكي على المكتب والشاشة غير مرئية. هذه المجموعة التي يحتفظ أفرادها بالهاتف وشاشته غير مرئية بجانبهم على المكتب، نتائجها كانت أفضل قليلا من أعضاء المجموعة الأخيرة التي كان يحتفظ أفرادها بالهاتف الذكي في جيوبهم.
 
خلص Adrian Ward ، أستاذ مساعد في Mc Combs School of Business والمشرف على هذه الاختبارات، إلى اعتبار الهاتف الذكي هو السبب الأساسي في ما سماه "هجرة الدماغ"، إذ يستهلك الهاتف الذكي موارد الدماغ، ومجرد وجود الهاتف الذكي على مقربة من المستخدم أو أن الوصول إليه سهل، يقلل هذا الأمر من قدرة الفرد على التركيز وأداء المهام المطلوبة منه.
 
شرح Adrian Ward هذه النتائج معتبرا أن الدماغ البشري يركز نشاطه على عدم أخذ الهاتف الذكي الموجود على المكتب أو في الجيب. وأن مجرد وجود الهواتف الذكية الخاصة بالأفراد إلى جانبهم، كان كافيا للحد من "قدرتهم المعرفية" والتقليل من قدراتهم على التفكير والتركيز، حتى ولو كان الجهاز الذكي بعيدا عن متناول يدهم وبصرهم.
 
أنوه هنا أن هذه الدراسة نشرت في شهر إبريل 2017 وهي تطابق تجارب علمية أخرى حول تأثير التكنولوجيا على الدماغ البشري، نشرت في أغسطس 2016 للباحث Evan Risko، بروفيسور في علم النفس المعرفي في جامعة  واترلو الكندية، التي وصلت لنفس النتيجة، أي أن ثورة التكنولوجيا التي يشهدها العالم حالياً، حيث بات الناس يعتمدون على التكنولوجيا في كل شيء بدلاً من الاعتماد على عقولهم، تؤثر سلباً على القدرات العقلية لدى الناس وترفع من مستويات الغباء.
 
أذكر بفقرة "إي ميل" مونت كارلو الدولية، خصصها الزميل وليد عباس عام 2010 لطرح سؤال :هل يحولنا غوغل إلى أغبياء؟
 
بالرغم من إدماني الكبير على التكنولوجيا، هل يمكن أن أعتبر نفسي غبية؟
 
يمكنكم التواصل معي عبر صفحة برنامج "إي ميل" مونت كارلو الدولية على فيسبوك، غوغل بلاس و تويتر
@salibi
وعبر موقع
مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.