تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

عندما يحذّر عمالقة المعلوماتية من الكومبيوتر !

سمعي
(المصدر : pixabay)

كل ما يقال وينشر، حتى الآن، يدعوك عزيزي المستمع إلى الاعتماد على الكومبيوتر والإنترنت بصورة كبيرة، ولكن ما هي نصيحة رواد وعمالقة هذا ألمجال بالنسبة لأطفالهم.

إعلان

أحد الأباء يؤكد أنه لم يشتر هاتفا محمولا لأي من أبنائه قبل أن يبلغ الرابعة عشر، وأنه عندما لاحظ أن ابنته بدأت تتعلق بإحدى ألعاب الفيديو حدد ساعات استخدامها اليومي للكومبيوتر، ووالد آخر أعلن أن أبنائه لا يستخدمون آيباد.

في الحالتين، لا نرصد الجديد، فالكثير من الآباء يمنعون أو يحددون حجم استخدام ابنائهم للكومبيوتر والهواتف الذكية، ولكن الأمر يختلف جذريا عندما نتعرف على هوية الشخصين أللذين نتحدث عنهما.

الأول الذي لم يزود أبناءه بهواتف محمولة قبل سن معين وحدد ساعات أستخدام يومية للكومبيوتر هو بيل جيتس مؤسس عملاق المعلوماتية "مايكروسوفت" ومطور نظام التشغيل وويندوز، الذي يرى ضرورة الانتباه لاستخدام الأطفال للشاشات، والبقاء في حدود المفيد مثل الدراسة والتواصل مع الأصدقاء، كما يرفض بيل جيتس وجود أي هاتف محمول على طاولة الطعام العائلية.

أما الأب الآخر الذي لا يعرف أبناؤه الآيباد، هو، تحديدا، مخترع الآيباد ستيف جوبز الذي كان يصمم على تناول وجبة العشاء مع أبنائه بعيدا عن أي تجهيزات تكنولوجية وتبادل الحديث، أثناء الوجبة، عن كتب التاريخ

وإلى الجنوب من سان فرانسيسكو، مدرسة وولدروف التي تقع في قلب سيليكون فالي أو مكة ثورة التكنولوجيا والاتصالات، والتي يفخر المسئولون عنها بأن عملية التعليم تجري فيها، بعيدا تماما، عن كافة الأدوات التكنولوجية، ويقتصر ما يستخدمه الطلاب على الكتب والأوراق والأقلام، في غياب كامل للشاشات وأجهزة الكومبيوتر، وتكمن المفارقة في أنها مدرسة أبناء العاملين في ياهو، آبل، غوغل وغيرها من شركات سيليكون فالي، وينبغي القول أن آباءهم متفقون تماما مع هذه الطريقة.

ويجب القول أننا لم نعد في إطار التقديرات الفردية لهذه الشخصية أو تلك، حيث نشرت مجموعة من الخبراء في الصحة والتربية دراسة حذروا فيها من مخاطر تعرض الأطفال، بصورة مكثفة لاستخدام الكومبيوتر، موضحين أنهم يستقبلون في عياداتهم أعدادا متزايدة من ألأطفال ألذين استخدموا الشاشات بصورة كبيرة، ويصفون حالتهم، بأنهم عادة لا يتفاعلون مع من يحدثهم، ولا ينظرون إلى الطبيب ولا يتواصلون معه، بل ويلتزمون الصمت، بكلمات أخرى يجد الأطباء أنفسهم أمام مراهقين غاية في الاضطراب وغاية في السلبية، أيضا.

يبقى أننا نستعرض هنا الانتقادات القائمة على آراء شخصية وملاحظات علمية ولكن لحظية، تم وضعها ونحن ما زلنا في قلب ثورة اتصالات بدأت ولَم تستقر بعد، وهذا موضوع آخر.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن