تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

مارك زوكيربرج رئيس التحرير الأوحد لأخبار العالم

سمعي
مارك زوكيربرج ( يوتيوب)

تظهر على صفحاتكم بعض الرسائل التي تحذركم من تغير نظم التصنيف في فايسبوك، وأن شبكة التواصل الاجتماعي ستحدد حجم وطبيعة المنشورات التي ستظهر على جدار صفحاتكم.

إعلان

فايسبوك شركة خاصة تخضع بصورة كاملة لمصالح وأوامر مؤسسها ورئيسها مارك زوكيربيرج، دون غيره.

أستجيب بذلك لنصيحة الزميلة نايلة الصليبي بالتذكير دوما بهذه الحقيقة الأساسية، وأعود للموضوع الذي قامت هي بشرح تفاصيله في حلقة سابقة من هذه اليوميات، وأعني تغيير فايسبوك خوارزميات تصنيف المنشورات، والهدف الرسمي الذي أعلنه مارك زوكيربيرج هو إعطاء الأولوية للرسائل والمنشورات التي يتبادلها الأقارب والأصدقاء بالنسبة لما تنشره الشركات والمواقع الإخبارية.

وحقيقة الأمر تكمن في ما يصفه خبراء فايسبوك ب"انهيار المضمون" خلال السنوات الأخيرة مع تراجع المستخدمين عن نشر معلومات شخصية واتجاههم نحو الأخبار ونشر روابط المواقع الإخبارية، وهنا تنبغي الإشارة إلى أن مستخدمي فايسبوك يتقدمون في العمر، والأجيال الجديدة تتجه نحو شبكات تواصل اجتماعي أخرى.

وإذا كانت الإحصائيات الأمريكية تفيد أن كلا من مستخدمي فايسبوك يمضي ٥٠ دقيقة يوميا على شبكة التواصل الاجتماعي، وأن هذا الرقم يتجه نحو التضاؤل، نستطيع أن ندرك مفهوم "انهيار المضمون" عندما ننتبه أن الأساس الاقتصادي لشبكة فايسبوك يعتمد، أولا وأخيرا، على بيع معطيات المستخدمين الشخصية لشركات الإعلانات، ذلك ان هذه المعطيات الخاصة بعلاقاتك المختلفة، الأماكن التي تزورها، ميولك في المجالات المختلفة والمعلومات الخاصة بفئتك الاجتماعية والعمرية… الخ.

كل هذه المعطيات تشكل ثروة ثمينة لشركات الإعلانات لتحديد هويتك الرقمية، وهي بالتالي مصدر ثروة فايسبوك الرئيسي، وبالتالي، فإن امتناع المستخدمين عن نشر معلومات شخصية وانصرافهم الى الأخبار العامة، يشكل كارثة مالية لشبكة التواصل الاجتماعي.

الأخبار لن تختفي من صفحاتكم، ولكن تعامل شبكة التواصل الاجتماعي معها سيختلف جذريا، لأنها  ستصبح فئة أخرى ومختلفة عما ينشره المستخدمون، ومن غير المستبعد أن تضطر المواقع الإخبارية لدفع مبالغ مالية أو اشتراكات مقابل نشر موادها.

في كافة الأحوال، وأخطر ما في الموضوع هو أن فايسبوك ورئيسها مارك زوكيربيرج هم من سيحددون الأخبار التي يمكن أن نطلع عليها، مع التذكير بأن الأغلبية العظمى من الشباب تتابع الأخبار عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وهنا يجب أن نتذكر أيضا محاولة هذه الشبكات لحذف إحدى صور عهد التميمي في مواجهة جندي إسرائيلي، وقرار فايسبوك بمنع عرض لوحة "أصل العالم" الشهيرة بحجة منع صور العري.

وهذا يعطيكم فكرة عن طبيعة الأخبار التي ستكون متاحة لأبنائكم مع مارك زوكيربيرج.

مواضيع ذات صلة:
http://www.mc-doualiya.com/articles/20180117-مارك-زوكيربرغ-تغيير-خوارزميات-فيسبوك-هلع-الشركات-الإعلامية-علامات-تجارية-ارباح-مالية

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن