تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

فضيحة "كامبريدج اناليتيكا" تهز عرش فيسبوك

سمعي
نايلة الصليبي

تسلط نايلة الصليبي الضوء في "إي ميل" مونت كارلو الدولية علىالمعلومات عن حصد بيانات أكثر من 50 مليون مستخدم لموقع "فيسبوك"، واستغلالها من خلال دراسة سيكولوجية المستخدمين من قبل شركة Cambridge Analytica لأهداف سياسية، التي ربما اثرت على نتائج استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، وهل كان لها التأثير على نتائج أكثر من 200عملية انتخابية في انحاء العالم. أسئلة تطرح بعد كشف الموظف السابق في "كامبريدج اناليتيكا" كريستوفر وايلي عن تلك الفضيحة التي تهز عرش "فيسبوك".

إعلان

دخلت شركة فيسبوك يوم الإثنين 19 من مارس في دوامة عاصفة مع الكشف يوم الأحد 18 مارس 2018 عن فضيحة شركةCambridge Analytica" " التي حصدت بيانات أكثر من 50 مليون مستخدم لموقع فيسبوك، ومن دون موافقتهم، بهدف تطوير برنامج معلوماتي يتيح كشف النوايا الانتخابية للناخبين وكيفية التلاعب بها، وذلك منذ عام 2014.

كريستوفر وايلي فضح كيفية عمل "كامبريدج اناليتيكا"

معلومات كشفتها كل من صحيفتا «نيويورك تايمز» و«ذي أوبزرفر» البريطانية.وهي نسخة صحيفة الغارديان المخصصة لنهاية الأسبوع ، و ذلك بعد عام من التحقيقات الاستقصائية قامت بها Carole Cadwalladr اثر لقاء مع Christopher Wylie ، باحث في علم البيانات Data Scientist ، كان يعمل لحساب شركة "كامبريدج اناليتيكا" او بالأحرى أبحاثه وتعرفه على ستيف بانون، أدت إلى أنشاء شركة "كامبريدج اناليتيكا" بتمويل من الملياردير الأمريكي روبرت ميرسر وابنته ريبيكا، وهو من أكبر الممولين لحملة دونالد ترامب وللحزب الجمهوري .

ساعد Christopher Wylie في تطوير الدراسات لتحليل البيانات المحصودة من فيسبوك من خلال تطبيق يتطلب الدخول اليه API الخاصة بفيسبوك، ما يسمح لأطراف ثالثة بالحصول على بيانات من مستخدمي فيسبوك، وليس فقط من يستخدم التطبيق، بل كل من يتواصل معهم على الموقع. وذلك بهدف إنشاء نماذج للشخصيات واستغلال اهواءهم وما يؤثر بهم لبناء الحملات الانتخابية واستهدافهم بشكل أفضل.

الكسندر كوجان حاصد بيانات مستخدمي فيسبوك

الفكرة مستلهمة من دراسة كان قد قام بها باحثان في جامعة كامبريدجMichal kosinski و David stillwell عن طريق تطبيق myPersonality عبر الفيسبوك لدراسة سيكولوجية المستخدمين، بعد الإجابة عن أسئلة معينة أو من خلال ما يشاركونه على صفحات فيسبوك وما يحبون. أي استخدام البيانات لفهم سيكولوجية المستخدم عبر كمية البيانات.

عندما فشلت المفاوضات بين كريستوفر وايلي و Kosinski لشراء البيانات في حزيران/يونيو 2014 لاستخدامها في أبحاثه في شركة "كامبريدج اناليتيكا" ، برز على مسار القضية Dr Aleksander Kogan،عالم نفس و باحث روسي وأستاذ أيضا في جامعة كامبريدج، الذي من خلال شركة أسسها تحمل اسم Global Science Research company استنسخ دراسة kosinski والبيانات المستخدمة للدراسة و باعها لشركة Strategic Communication Laboratoriesوهي من الشركات التابعة لـ "كامبريدج اناليتيكا" ،والتي أتاحت لـكوجانكونه باحث في كامبريدج من التصريح لفيسبوك بأن ما يقوم به من جمع للبيانات هو بهدف أكاديمي. غير أنه استخدم هذه البيانات من خلال تطبيق thisismydigitallife الذي لا علاقة له بجامعة كامبريدج ، والذي يتطلب الدخول اليه API الخاصة بفيسبوك و قام بدفع بدل مالي للمستخدمين للمشاركة، والتي من خلالها قام بحصد عشرات الملايين من بروفايل مستخدمي فيسبوك دون معرفتهم بكمية و نوعية البيانات المحصودة، ثم باعها لـ "كامبريدج اناليتيكا" دون أن تطرح هذه الأخيرة و لا حتى كريستوفر وايليأن كان هذا الأمر قانونيا أم لا . وهو بالطبع أمر غير قانوني في بريطانيا.

تبين بعد ذلك أن شركة فيسبوك كانت على علم بعملية الحصد هذه منذ عام 2015 ، وقامت فقط بخطوات محدودة لاسترجاع و حماية بيانات هؤلاء المستخدمين ، هذه البيانات حسب تقرير الأوبزرفر ما زالت متوفرة "خام" على شبكة الإنترنت ويمكن الاطلاع عليها.

هل حصل الروس على بيانات الناخبين الأمريكيين من "كامبريدج اناليتيكا"؟

يدخل في مسار القضية التدخل الروسي في حصد البيانات للمستخدمين الأمريكيين عن طريق تعاون الكسندر كوجان و"كامبريدج اناليتيكا" مع شركة نفط روسية مقربة من بوتين والكشف عن كون هذا الأخير أستاذ في جامعة سان بطرسبرغ وممول منها لأبحاث أكاديمية يقوم بها.و خرج كوجان يوم الأربعاء ليقول أنه كبش فداء

يبقى أنه بعد خروج هذه المعلومات إلى العلن تراجعت أسهم فيسبوك بمقدار 6.8 بالمئة في ختام تعاملات ناسداك الاثنين و 7% يوم الثلاثاء، وسط مخاوف من المطالبات الملحة بسن قوانين جديدة يمكن أن تضر بنموذج عمل الشركة. وطال التراجع شركات تكنولوجيا العملاقة في وول ستريت بينهم أبل وألفابيت ونتفليكس. وطالت الخسائر أيضا الأسواق الآسيوية مع تراجع أسهم سوني في طوكيو وسامسونغ في سيول وتنسنت الصينية في هونغ كونغ.

من المسؤول عن خصوصية المستخدمين ؟

المخيف أن الجميع ينفي شراء أو بيع البيانات استغلالها وفيسبوك ينفي أن تكون العملية عملية اختراق.

يعتبر الكسندر كوجان في حديث للبي بي سي بث يوم الأربعاء 21 مارس أنه "استخدم ككبش فداء من جانب كل من فيسبوك و"كامبريدج اناليتيكا" ".

من يحمي بياناتنا وخصوصيتنا، هل المشكلة هي النموذج الاقتصادي لـفيسبوك أم تخاذل المشرعين لفرض حماية بياناتنا من الاستغلال عمالقة الإنترنت والتجارة ببيانات المستخدمين. ام المشكلة الأساسية هي نحن المستخدمين؟

مارك زوكيربرغ مطالب اليوم لتوضيح ما حدث ومسؤولية فيسبوك أمام برلمان الاتحاد الأوروبي، وأمام البرلمان البريطاني حيث بدأت التحقيقات مع شركة "كامبريدج اناليتيكا" البريطانية وبدأ تفتيش مكاتب المؤسسة الاستشارية التي اعلنت تعليق عمل مديرها الكسندر نيكس بعد الفيديو الفاضح الذي بثته البي بي سي يقول فيه إن الشركة استخدمت الرشاوى وأعمال مخالفة لخداع السياسيين. كما أعلنت لجنة التجارة الفيدرالية أنها فتحت تحقيقاً رسمياً مع شركة فيسبوك، بشأن قواعد الخصوصية الخاصة بها.

القضية معقدة ولها تفرعات مخيفة. يمكن العودة إليها في الملف الذي خصصته الغارديان.

لكن سؤال أخير خطر في بالي: بعد تسريبات كريستوفر وايلي التي تذكرني بتسريبات ادوارد سنودن هل يمكن اعتبار انتخاب دونالد ترامب شرعيا؟

يمكنكم التواصل معي عبر صفحة برنامج "إي ميل" مونت كارلو الدولية على فيسبوك، غوغل بلاس و تويتر
@salibi
وعبر موقع
مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن