إي ميل

غوغل تتيح لمطوري تطبيقات طرف ثالث قراءة بريدكم الإلكتروني و بموافقتكم في جيميل!

سمعي
نايلة الصليبي - غوغل

تنقل نايلة الصليبي في "إي ميل" مونت كارلو الدولية تقرير يكشف إتاحة "غوغل"لمطورين من بعض تطبيقات الطرف الثالث، من قراءه محتويات رسائل البريد إلكتروني الخاصة بالمستخدم، سواء تم إرسالها أو تلقيها. علما أن المستخدم هو الذي يمنح هؤلاء حق الوصول لبياناته!

إعلان

تتيح غوغل لشركات تطوير طرف ثالث لــ"جيميل" قراءة ملايين رسائل البريد الإلكتروني لمستخدمي برنامج أو تطبيق "جيميل" لإدارة البريد الإلكتروني. هذا ما كشف عنه تقرير نشرته The Wall Street Journal. وحسب التقرير فإن شركة "غوغل" تسمح لبعض الشركات المطورة، التي تعتبرها "موثوقا بها"، الوصول إلى البيانات الخاصة والتفاصيل الخاصة بمستخدمي "جيميل" كالعناوين، ووقت الإرسال والاستلام TimeStamps، بالإضافة إلى قراءة محتوى البريد الإلكتروني. هذه التطبيقات الطرف ثالث تحتاج لموافقة المستخدم الذي يمنحه لها بعد موافقته على شروط الاستخدام، وتكّمن المشكلة بأن غالبا ما تكون شروط الاستخدام هذه مبهمّة، بحيث يمنح المستخدم حق الوصول لبياناته دون فهم إذا كان الذي يطلع على هذه البيانات بشري أم آلة.

نموذج لطلب موافقة المستخدم الممنوحة لتطبيقات طرف ثالث
نموذج لطلب موافقة المستخدم الممنوحة لتطبيقات طرف ثالث غوغل

وقد أكدت "غوغل" لموقع The verge إن هذه المعطيات متاحة فقط لأطراف ثالثة "موثوقا بها" وبموافقة واضحة من المستخدمين. وشددت على أن سياسة الخصوصية المعتمدة توضح تماما أن تلك الشركات ستقوم بمراقبة البريد الإلكتروني وأن البيانات المطلوبة من قبل تلك الشركات المطورة تعتبر منطقية، تبعا لما تقوم به من تطوير لتطبيقات معينة؛ مثلا تطوير تطبيق لإدارة البريد الإلكتروني يتطلب حتما الوصول لـ "جيميل".

ودائما حسب تقرير The wall Street Journal فإن موظفي "غوغل" بإمكانهم قراءة محتوى البريد الإلكتروني للمستخدمين، ولكن فقط في "الحالات المحددة جدا التي تحتاج من الموافقة عليها من قبل المستخدمين.

ويذكر هذا الوضع بالظروف التي أدت إلى فضيحة "كامبريدج اناليتيكا" عندما فشلت شركة "فيسبوك" في حماية بيانات مستخدمي المنصة حين سمحت لتطبيقات طرف ثالث من الوصول إلى البيانات الملايين من مستخدمي فيسبوك واستغلالها لأغراض سياسية.

في حين حسب "الوال ستريت جورنال" لا يوجد هنا أي دليل على ان أي مطور تطبيقات طرف ثالث لــ "جيميل" قد أساء استخدام البيانات.

ولكن مجرد التفكير بأن أي بشري او حتى آلة، ولأي هدف كان، لديه القدرة على عرض وقراءه رسائل البريد الكتروني الخاصة بنا، هو بالنسبة لي اختراق واضح لحدود الخصوصية وعدم احترام فاضح لخصوصية المستخدم. هذا بالإضافة إلى جهلنا مدى أمن هذا النظام عند منحه القدرة لمطورين طرف ثالث اختراق خصوصية المستخدمين لتطوير خدمات لـــ "غوغل".

لمن يرغبون بالتحقق أو بإلغاء التطبيقات أو الخدمات الطرف الثالث التي منحوها حق استخدام حساب "جيميل" يمكن زيارة خدمة  حساباتكم في غوغل  .

يمكنكم التواصل معي عبر صفحة برنامج "إي ميل" مونت كارلو الدولية على فيسبوك، غوغل بلاس وتويتر @salibi وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن