إي ميل

صحيفة "النهار" اللبنانية صفحة أولى تمزج محتوى المنصات الاجتماعية والصحافة الورقية

سمعي
نايلة الصليبي - فيليب ابو زيد

تستضيف نايلة الصليبي في "إي ميل" مونت كارلو الدولية غسان حجار، مدير تحرير صحيفة "النهار" اللبنانية، لشرح اختيار الصحيفة نشر تغريدات من منصة "تويتر" على الصفحة الأولى من الجريدة الورقية. ما يمكن أن يعتبر كخطوة غير مسبوقة في خط تحرير الصفحة الأولى. مما طرح أسئلة عدة حول المزج بين محتوى المنصات الاجتماعية والصحافة الورقية ودور الصحفي اليوم في الصحافة الورقية المحتضرة.

إعلان

يوم الإثنين 6 آب / أغسطس 2018  فاجأتنا صحيفة "النهار" اللبنانية العريقة بصفحة أولى غير مسبوقة في الصحافة الورقية؛ مجموعة تغريدات لمواطنين تحت عنوان عريض:"توتّر عالٍ في الكهرباء يهدّد الأمن الاجتماعي". وذلك في إطار جدل حاد قائم في لبنان حول أزمة الكهرباء التي تخنق المواطنين في كل المناطق اللبنانية، حيث بات التيار الكهربائي ضحية الخلافات السياسية والمحاصصة الطائفية.

هذا الاختيار والتحول في الخط التحريري لصحيفة ورقية عريقة، طرح أسئلة عدة حول احتضار الصحافة الورقية وانتهاء دور الصحفي الاستقصائي وتحول الصحف لناقلة لمحتوى المنصات الاجتماعية؟ وهل يمكن المزج بين محتوى المنصات الاجتماعية والصحافة الورقية؟ هل يمكن للإعلام التقليدي الذي يحتضر اليوم، أن يتطور من خلال التحول في المحتوى؟ وما هو دور الصحفي التقليدي في العالم الرقمي؟ وبالتالي خطورة نشر صحيفة عريقة على صفحتها الأولى لقطات من تغريدات، مهما كانت تلك الحسابات موثقة وأكيدة، ستوحي للقارئ أن ما ينشر على هذه المنصات هو دقيق وصحيح وموثق في زمن الأخبار الكاذبة على المنصات الاجتماعية.

غسان حجار، مدير تحرير صحيفة "النهار" اللبنانية، هو صاحب الخيار التحريري للصفحة الأولى هذه، ضيف نايلة الصليبي في "إي ميل" مونت كارلو الدولية، الذي أجاب عن بعض هذه الأسئلة المطروحة ولماذا هذا الخيار؟

يمكنكم التواصل معي عبر صفحة برنامج "إي ميل" مونت كارلو الدولية على فيسبوك، غوغل بلاس و تويتر
@salibi
وعبر موقع
مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن