تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

تقنية قابلة للارتداء تتيح سماع الموسيقى لذوي الاحتياجات الخاصة من الصمّ عبر الجلد

سمعي
نايلة الصليبي - musicnotimpossible.com

تنقل نايلة الصليبي في "إي ميل" مونت كارلو الدولية، ابتكارا جديدا لتقنية قابلة للارتداء، لذوي الاحتياجات الخاصة من الصمّ والذين يعانون ضعف في السمع. لاستخدام الجلد لمرور الصوت بدل الأذنين.

إعلان

في عصر الذكاء الاصطناعي والتقنيات القابلة للارتداء wearable Technology، تتوالى الابتكارات في مختلف المجالات لتسهيل ومساعدة البشري الذي بات متصلا بامتياز. من عالم الرياضة والصحة والطبابة ،ها هي التقنيات القابلة للارتداء تدخل عالم ذوي الاحتياجات الخاصة. من الصمّ والذين يعانون ضعف في السمع.

كشف Mick Ebeling،وهو منتج سينمائي سابق في هوليوود، والمؤسس والرئيس والمدير التنفيذي لشركة Not Impossible Labs، عن ابتكار جديد راودته فكرته المجنونة، حين لاحظ كيف أن مشاهدين صمّ، كانوا يقفون أمام مكبرات الصوت الضخمة في الحفلات، لكي يتمكنوا من استشعار ذبذبات الموسيقى من خلال جسدهم. أرادMick Ebeling إن يعيد تجربة الموسيقى والصوت إلى مصدر التجربة الحسية، أي الدماغ، وذلك عن طريق استخدام أكبر حس في جسم الإنسان، الجلد البشري، فولدت فكرة Music: Not Impossible، وهو جهاز قابل للارتداء يتكون من مجموعة أدوات من سوارين للمعصمين، شريطين للكاحل، بالإضافة إلى حزام يتناسق مع الظهر والكتفين.

سوارين للمعصمين، شريطين للكاحل، حزام للظهر والكتفين musicnotimpossible.com

هذه الأدوات تتواصل بشكل مباشر مع نظام الصوت في مكان ما، ولتجربته دعى Mick Ebeling نحو 200 شخص لحضور حفل خاص في Bunkhouse Saloon وسط مدينة لاس فيغاس، ومعظم المدعوين كانوا من ذوي الاحتياجات الخاصة من الصمّ والذين يعانون ضعف في السمع. بالإضافة لمجموعة من نجوم الغناء كـ Lady Gagaو william Pharell. وكان هذا الحفل بمثابة التجربة الأولى للتقنية القابلة للارتداء Music: Not Impossible أو MNI. التي تتيح الشعور بذبذبات الموسيقى من خلال الجلد.

وصف المشاركون الأحاسيس التي شعروا بها من خلال هذه التقنية بأنها تجربة فريدة من نوعها وكأن أجسادهم تحولت لأداة تعزف الموسيقى من خلالها.

حسب Daniel Belquer، المدير التقني لـــ Not Impossible Labs:"فإن جهاز Music: Not Impossibleالتجريبي ليس جميلا، لكن فكرته ممتازة ومفهوم هذه التقنية القابلة للارتداء رائع. فهي تقنية جديدة، تتخذ شكلاً جديداً للتعبير؛ فبدلاً من مرور الصوت عبر الأذنين، فهو يمر عبر الجلد".

يقول Daniel Belquer أن آلية نقل الصوت لا تعتمد على التردد Frequency، فالجلد لايكشف الترددات إلا من 10 إلى ألف هرتز، أما الأذن فتميز الترددات لحد الـ 20 ألف هرتز، في حين ان الجلد البشري هو حساس جداً للتحولات من ناحية الكثافة والسعة، وهذا ما يعتمد عليه نظام جهاز "Music: Not Impossible".

ففي حفل لاس فيغاس صوت الموسيقى كان غير مسموع للحضور، كانت الموسيقى كالنبضات الكهربائية وكأنها هزات صغيرة ، سرعان ما تمّ تعديل شدة النبضات الكهربائية، أدت إلى اعتياد الجسم على الأحاسيس الغريبة التي تمر عبر الجلد .

فقط كانت النبضات تصل المشاركين عبر الجلد وكثيرون تمكنوا من تمييز صوت الطبل عن البيانو. وقد ساعدت الموسيقية والمغنية الأصمّة ماندي هارفي Mandy Harvey، في تطوير وإتمام تقنية مجموعة أدوات" Music: "Not Impossible.

يبدو أن بعد الحفل التجريبي في لاس فيغاس رفض كثير من الحاضرين إعادة الجهاز، مطالبين بالاحتفاظ به.يبقى هل سنشهد ولادة فن جديد vibrotactile art أو فن اللمس التذبذبي من خلال التقنيات القابلة للارتداء.

يمكنكم التواصل معي عبر صفحة برنامج "إي ميل" مونت كارلو الدولية على فيسبوك،إنستغرام وتويتر @salibi وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن