تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

بريطانيا ستصبح عمياء فضائيـًا بسبب "بريكسيت"

سمعي
(ويكيبيديا)

عندما نتنقل بالسيارة من مكان إلى مكان آخر نجهله، فإن الأداة التي يستخدمها الجميع هي نظام تحديد المواقع GPS، وهو عبارة عن منظومة من الأقمار الاصطناعية تسمح بتحديد مختلف المواقع والتعرف على الطرق المؤدية إليها، ولكن النظام الذي لا يقتصر استخدامه على المسافر العادي، وإنما تعتمد عليه مختلف أنظمة المراقبة العسكرية الخاصة بحفظ الأمن، هو نظام أمريكي، والاتحاد الأوروبي يعمل منذ حوالي خمسة عشر عاما لبناء نظام خاص بأوروبا.

إعلان

الخبر هو أن بريطانيا لن تتمكن من استخدام مشروع الفضاء غاليليو التابع للاتحاد الأوروبي للدفاع أو للبنية الوطنية الأساسية، بعد البريكسيت وخروجها من الاتحاد، وفق ما أعلنته رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي.

ولإدراك أهمية الموضوع، فإن مشروع غاليليو هو البديل الأوروبي لنظام (جي بي إس) الأمريكي لتحديد المواقع، الذي كان حتى الآن النظام الوحيد المتوفر على المستوى العالمي حاليا.

تم إطلاق غاليليو قبل حوالي خمسة عشر عاما، وهو عبارة عن شبكة اتصالات عبر الأقمار الاصطناعية وتتألف من حوالي ثلاثين قمرا، ومن المفترض أن تساعد في مراقبة حركة الطيران وتحسين حركة السير والأبحاث العلمية، ويسمح النظام الأوروبي جاليليو بتحديد المواقع بدقة شديدة، اذ لا يتجاوز الخطأ مترا واحدا.

ويشكل مشروع غاليليو الذي يتكلف عشرة مليارات يورو نقطة شائكة في المحادثات التي تسبق انفصال بريطانيا، وقد نشب خلاف بشأن جاليليو، في وقت سابق من العام الجاري، عندما اتهمت لندن الاتحاد الأوروبي باستبعاد الشركات البريطانية من المشروع قبل خروج بريطانيا من الاتحاد في مارس / آذار المقبل.

وأبلغت بريطانيا الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من العام الجاري بأنها ستطالب بسداد ما يصل إلى مليار جنيه استرليني، إذا فرض الاتحاد الأوروبي قيودا على استخدامها لمشروع جاليليو.

كما قال مكتب ماي إن بريطانيا ستدرس خيارات بناء نظام خاص بها لتحديد المواقع من خلال الأقمار الصناعية للمساعدة في توجيه الطائرات المسيرة العسكرية وإدارة شبكات الطاقة. وستعمل بريطانيا مع الولايات المتحدة لاستمرار استخدامها لنظام (جي.بي.إس).

قال متحدث باسم ماي"رئيسة الوزراء كلفت خبراء في الهندسة والفضاء في المملكة المتحدة، بمهمة إعداد خيارات بشأن نظام ملاحة عالمي بريطاني عبر الأقمار الصناعية" وأن هذا "قد يسفر عن قيام بريطانيا بتطوير وإطلاق نظامها الخاص للملاحة بالأقمار الصناعية بحلول منتصف العقد المقبل. هذا رد على ما أشار إليه الاتحاد الأوروبي من أنه لن يسمح للمملكة المتحدة بالمشاركة بشكل كامل في مشروع غاليليو.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن