تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

الحرب بين هواوي وترامب

سمعي
الصورة (رويترز)

اعتبر الكثيرون أن قرار غوغل بوقف تعاملها مع المجموعة الصينية هواوي، بعد قرار الرئيس الأمريكي بوضع هذه المجموعة على القائمة السوداء، دليلا على مدى النفوذ الأمريكي على الساحة الاقتصادية العالمية، نظرا لأن قرار "غوغل" التي يشغّل نظامها "أندرويد" أكثرية الهواتف الذكية في العالم، سيحرم أجهزة هواوي من الوصول إلى خدمات غوغل، وخصوصا البريد الإلكتروني "جي ميل" وخرائط "غوغل مابس".

إعلان

رين جينغفي مؤسس الشركة الصينية رد على ترامب، بعد حوالي الأسبوع على إعلانه، محذرا من أن واشنطن تسيء تقدير قوة شركته.

النزاع يعود إلى العام الماضي، حين بدأ الرئيس الأمريكي بشن حرب تستهدف الشركة الثانية عالمياً للهواتف الذكية والرائدة في تقنية شبكات اتصالات الجيل الخامس.

والحجة الرسمية التي جاءت في قرار البيت الأبيض هي تهديد الأمن القومي، بناء على شبهات بأن المجموعة تسمح للاستخبارات الصينية باستخدام بياناتها للتجسس على الاتصالات على شبكات الهواتف المحمولة في العالم، بينما تؤكد هواوي أن دونالد ترامب يسعى، قبل كل شيء، إلى الحدّ من تطوير شركة تُعتبر متقدمة جداً من الناحية التكنولوجية.

واعتبر رين أن الأمر هو حرب تجارية ومحاولة للحد من الطموحات العالمية لمجموعته، ولكنه أكد أن شبكات هواوي للجيل الخامس لن تتأثر، وأن الشركات الأوروبية والأمريكية لن تتمكن من اللحاق بهواوي، في ما يتعلق بتقنية الجيل الخامس، قبل عامين أو ثلاثة أعوام.

والقضية ليست بالبساطة التي تخيّلها ترامب، ولا يكفي حرمان هواوي من تسويق أجهزتها ومنع التعامل معها للجم زمام المجموعة والقضاء على منافس الشركات الأمريكية في مجال شبكات الجيل الخامس. ذلك إن العملاق الصيني، وإذا كان مورِّدا للولايات المتحدة، فهو أيضا مستورد، وتقدر خسائر شركات التكنولوجيا الأمريكية في حال قطع العلاقات مع هواوي بأحد عشر مليار دولار.

وقد أوضح رين جينغ أنه في حال صعوبة الحصول على الشرائح الأمريكية فإن المجموعة تتمتع بحلول بديلة، مذكرا بأنها، وقبل هذه الحرب التجارية، كانت تتزوّد بنصف كمية الشرائح من الولايات المتحدة والنصف الآخر من هواوي، قائلا "لا يمكن عزلنا عن العالم".

ويرجح المراقبون أن هذه الحقائق التي تكشفت حول مدى تشابك المصالح على مستوى عمالقة التكنولوجيا، هي السبب في رغبة واشنطن في التهدئة وقرارها الجديد بإرجاء تطبيق الحظر لمدة ثلاثة أشهر.

ويرى البعض أن مؤسس هواوي لخّص الخلاف عندما قال إن هدف المجموعة الأمثل هو بلوغ القمم العالمية وإن تحقيق هذا الهدف يعني أن نزاعاً مع الولايات المتحدة يجب أن يندلع عاجلاً أم آجلاً.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.