تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

أنقذ كوكب الأرض وأنت في مكتبك

سمعي
أحد موظفي شركة إيزي تير (يوتيوب)

ينتظر أن تنشأ في فرنسا في السنوات المقبلة شركات كثيرة متخصصة في مساعدة المكاتب الإدراية على التخلص من نفاياتها بطريقة تختلف تماما عما هو عليه الأمراليوم . ومن شأن الطريقة الجديدة المساعدة على تلطيف أجواء العمل من جهة وعلى المساهمة في الحفاظ على البيئة من جهة أخرى.

إعلان
 
من الشركات الفرنسية التي أُطلقت في السنوات الأخيرة في إطار أنشطة الاقتصاد الأخضر واحدة تسمى " إيزي تري". وهي شركة متخصصة في مساعدة المؤسسات الاقتصادية أو الإدارية على إدارة نفاياتها المكتبية والتخلص منها بشكل يأخذ في الحسبان خصائص التنمية المستدامة أي تلك التي تراعى فيها الاعتبارات البيئية والاقتصادية والاجتماعية.
 
وتقدم هذه الشركة خدماتها وخبرتها للمكاتب الإدارية على نحو يساعدها قبل كل شيء على فرز نفاياتها والسماح بإعادة تدوير جزء كبير منها وترسيخ هذا التقليد في السلوكيات الإدارية اليومية. وقد لاحظت الشركة أن اثنين في المائة فقط من الأكواب المصنوعة من مواد خفيفة والتي تستخدم في المكاتب الفرنسية ويرمى بها في سلة المهملات بعد استخدامهايتم فرزها بطريقة إيكولوجية وعلى نحو يسمح بتدويرها وإعادة استخدامها.
 
وقد خلصت الدراسات التي أعدت حتى الآن عن نفايات المكاتب الإدارية في فرنسا إلى أن غالبية الموظفين والعاملين في المكاتب الفرنسية يستخدمون سلة واحدة لرمي الورق وبقايا علب حبر الطابعات والأقلام وقوارير المشروبات وبقايا الأطعمة التي يتناولونها في المكاتب.
فأدرجت الشركة في خدماتها عملية إقناع موظفي المكاتب بالكف عن هذا السلوك والالتزام بوضع النفايات المختلفة حسب نوعيتها ودرجة مساهمتها في تلويث البيئة وقابلية تدويرها في سلال خاصة بها.
 
ويتضح من تجربة شركة " إيزي تري" الفرنسية مع عدد من المكاتب الفرنسية أن أرباب العمل والموظفين مرتاحون كثيرا لخدماتها لأنهم اقتنعوا بأنفسهم بأن كلفتها أقل وطأة في نهاية المطاف على موازنات هذه المكاتب وبأنها وسيلة ناجعة من وسائل التخفيف من تشنج أجواء العمل في المكاتب وطريقة سليمة للتخلص من النفايات بشكل يتم الحفاظ بموجبه على كوكب الأرض.
 
ويُنتظر أن تنشأ في السنوات المقبلة شركات كثيرة في فرنسا شبيهة بشركة " إيزي تري" لأن القوانين الفرنسية تُلزم المكاتب التابعة لمؤسسات القطاع العام بالانخراط في منظومة فرز النفايات المكتبية منذ يوليو –تموز عام 2016 في انتظار أن تعمم المنظومة على القطاع الخاص انطلاقا من عام 2018.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.