تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

ارتفاع درجات حرارة الكرة الأرضية متنام ومستمر

سمعي
( فيسبوك)
3 دقائق

في عام 2015 قررت وكالة المحيطات والغلاف الجوي الأمريكية إعدادَ بحث علمي بشأن إحدى نتائج الخلاصات الواردة في أحد تقارير اللجنة الحكومية الدولية التي تعنى بدراسة التغير المناخي. ويقول واضعو التقرير الخامس من تقارير هذه اللجنة والذي كشف عن جزء منه عام 2013 إن معدل ارتفاع درجات الحرارة بلغ صفرا فاصل 12 في المائة كل عشر سنوات خلال الفترة الممتدة من عام 1951 إلى عام 2012. ولكن هذه النسبة انخفضت -حسب تقرير اللجنة -إلى صفر فاصل سبعة في المائة خلال الفترة الممتدة من عام 1998 إلى عام 2012.

إعلان

وكان باحثو وكالة المحيطات والغلاف الجوي الأمريكيون يعتقدون أنه لم تكن ثمة أسباب موضوعية تبرر التوجه إلى انخفاض درجات الحرارة في الفترة الممتدة من عام 1998 إلى عام 2012. وعليه فإنهم قرروا القيام بدراسة ميدانية موسعة استخدموا فيها معدات أكثر تطورا من تلك التي استُخدمت من قِبل باحثي اللجنة الدولية التي تعنى بالتغير المناخي. والملاحظ أن مهمة أعضاء اللجنة المكلفين بإعداد تقارير منتظمة حول التغيرات المناخية تتمثل في جمع خلاصات الدراسات والأبحاث المناخية التي تنجزها فرق الباحثين على الصعيد الوطني أو الإقليمي أو الدولي وفي تلخيص نتائجها وتبويبها وتعميمها بهدف الاستفادة منها لرسم السياسات والاستراتيجيات التنموية في العالم.
وقد خلصت الدراسة التي أجرتها وكالة المحيطات والغلاف الجوي الأمريكية حول الموضوع إلى أنه لا جود في الحقيقة لتوجه نحو انخفاض نسب ارتفاع معدل درجات الحرارة على مستوى الكرة الأرضية خلال الفترة الممتدة من عام 1998 إلى عام 2012. ومع ذلك فإن لجنة من لجان مجلس النواب الأمريكي شككت في صحة الخلاصة التي توصلت إليها الوكالة. بل إن هذه اللجنة اتهمت الوكالة بالانحياز إلى باراك أوباما.

هذا ما شجع جامعة بركلي ومعهد بركلي للأرض على استخدام منهجية وأدوات أكثر دقة من تلك التي استخدمها باحثو وكالة المحيطات والغلاف الجوي الأمريكية والباحثون الذين يُغذُّون تقارير اللجنة الحكومية الدولية التي تعنى بدراسة التغير المناخي. وقد جاءت خلاصات دراسة باحثي الجامعة والمعهد الأمريكيين مطابقة لخلاصات وكالة المحيطات والغلاف الجوي الأمريكية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.