تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

التغير المناخي يهدد بنك بذور الكرة الأرضية

سمعي
البنك العالمي للبذور (رويترز)
3 دقائق

في السابع والعشرين من شهر مارس –آذار عام 2017، أطلقت شركة " بيكل " النرويجية مشروعا رائدا يتمثل في إطلاق مكتبة رقمية عالمية تحت جبل من جبال أرخبيل سفالبارد النرويجي الذي يبعد قرابة ألف وثلاث مائة كلم عن القطب الشمالي.

إعلان

وتنطلق هذه المؤسسة من فكرة أن هذه المكتبة الرقمية مخصصة لحفظ معطيات رقمية تستخدمها الحكومات ومراكز الأبحاث والمؤسسات الاقتصادية وغيرها من المؤسسات الأخرى لحمايتها من التلف بسبب هجمات قراصنة المعلوماتية أو الحروب أو الكوارث الطبيعية.

والملاحظ أن فكرة المشروع مستمدة من أهداف مشروع آخر شبيه بدأ تنفيذه عام 2008 تحت جبل من جبال أرخبيل سفالبارد ذاته وممول من قبل الحكومة النرويجية. ويعرف باسم " قبو سفالبارد العالمي". وهو عبارة عن بنك لخزن عينات من بذور العالم ولاسيما تلك التي تُستخدم في مجال الأمن الغذائي. وقد جُمعت فيه حتى الآن قرابة 8 مائة ألف بَذرة جيء بها من مختلف مناطق العالم.

ومن العوامل التي ساعدت على اختيار أرخبيل سفالبارد النرويجي لإيواء بنك البذور العالمي والمكتبة الرقمية العالمية أن هذا الأرخبيل منطقة معزولة من السلاح وفقا لمعاهدة دولية تم التوقيع عليها في عام 1920 ودخلت حيز التنفيذ في عام 1925.
ولكن ذوبان الجليد المتجمد بسبب التغير المناخي في المناطق المحيطة بالقطب الشمالي أصبح يشكل هاجسا لدى المشرفين على مشروعي بنك البذور العالمي والمكتبة الرقمية العالمية. فقد كانت ظروف الأرخبيل الطبيعية تسمح حتى الآن مثلا بحفظ البذور في كهوف لا تزيد درجات الحرارة داخلها عن 18 درجة حرارية تحت الصفر بينما هُيئت دهاليز المكتبة الرقمية على نحو جعلها تحافظ على درجات حرارة تتراوح بين خمس درجات وعشر درجات تحت الصفر.

وقد بدأ المشرفون على المشروعين يهتدون إلى أن ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير معهود في المناطق المحيطة بالقطب الشمالي بسبب التغير المناخي غير العادي من شأنه التأثير رأسا على عقب في كل الإجراءات التي اتُّخذت حتى الآن للحفاظ على سلامة البذور المحزونة تحت " قبو سفالبارد العالمي" وعلى سلامة المعطيات الرقمية التي ستُحفظ في المكتبة الرقمية العالمية وأن لذلك كُلفةً هي أهمُّ بكثير من تلك التي حُددت حتى الآن. وهذا ما جعل عددا من منظمات المجتمع المدني التي تهتم بأثر الحروب والكوارث الطبيعية على مستقبل الموارد الطبيعية العالمية تدعو لتدويل سبل البحث عن طرق ناجعة للحفاظ على ثروات الأرض وذاكرتها في حال حصول طوفان أو كارثة نووية أو أي مكروه آخر من شأنه القضاء على الإنسان بشكل جزئي أو كلي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.