رفقاً بأرضنا

شهادة في حسن السلوك مع الماء

سمعي

تسعى المنظمات الأهلية إلى حمل الناس على تغيير علاقتهم مع المياه العذبة انطلاقا من مدونة سلوك تهدف إلى ترشيد استخدام الموارد المائية.

إعلان

 
 
إذا لم تسمع بعد شيئا عن المعركة التي تخوضها اليوم كثير من الجمعيات والمنظمات التي تعنى بالبيئة في البلدان الغربية لحمل المستهلكين على تغيير سلوكهم مع المياه العذبة، فاعلم أن الجديد فيها هو دعوة مؤسسات توزيع المياه التابعة للقطاع العام لتغيير طريقة تعاملها مع هؤلاء الزبائن . فقد دأبت هذه المؤسسات على التعامل مع مستهلكي المياه من خلال فاتورة الاستهلاك. وكان هم هذه المؤسسات الأساسي ولا يزال محصورا في التأكد من أن هذا المستهلك أو ذاك يسدد فاتورة استهلاك الماء. ويهدد بعضها بقطع الماء عن الذين يتأخرون في تسديد فواتيرهم.
 
وترى المنظمات والجمعيات البيئية التي تدعو اليوم لتغيير سلوك هذه المؤسسات مع مستهلكي المياه أن علاقة جديدة ينبغي أن تقوم بين الطرفين من خلال شهادة تمنحها شركات توزيع المياه المستهلكين كل سنة وتسعى من خلالها إلى تقويم الطريقة التي يتعامل من خلالها المستهلكون مع هذه الثروة التي تعد ضرورية في الحياة اليومية والتي تهددها اليوم مخاطر كثيرة من أهمها عدم ترشيد استخدامها من قبل المزارعين والصناعيين وأرباب المؤسسات السياحية والأفراد. ويقول أصحاب الحملة الداعية لفرض مدونة سلوك بين شركات توزيع المياه والمستهلكين إنه ينبغي تجاوز المعادلة التي يدفع من خلالها المستهلكون أكثر كلما ارتفع معدل استهلاكهم. ويشددون على ذلك انطلاقا من مبدأ أن المال لا يكفي للتعويض عن الخسائر التي تمنى بها البيئة.
 
 ما الذي يقترحه إذن دعاة فرض مدونة سلوك مع المياه ؟ للرد على هذا السؤال يطالب هؤلاء بفرض ضرائب مجحفة على الذين يعمدون مثلا إلى ترك الحنفيات مفتوحة وهم ينظفون الصحون أو يغتسلون أو يحلقون ذقونهم . ولابد من فرض هذه الضريبة أيضا على سبيل المثال على الذين يسعون إلى ري حدائقهم أو مزارعهم عند بلوغ الحرارة درجات قصوى لاسيما بعد منتصف النهار وقبل حلول المساء والليل. ومما يقترحه حماة البيئة أيضا أن يطلب إلى كل شخص الاستظهار بشهادة السلوك مع الماء كلما تقدم بطلب للحصول على حق من حقوقه والحرص على مقايضة حقوق الأفراد وحق المصلحة العامة في ألا يستخدم الأشخاص الموارد المائية العذبة استخداما سيئا بعود بالضرر على المجموعة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم