تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

في فنجان قهوتك أكثر من مائة لتر من الماء

سمعي

من المساعي الرامية لترشيد استخدام المياه تلك التي تتمثل في حركات بسيطة يأتيها المواطن كل يوم في حياته اليومية فتتحول شيئا فشيئا إلى أداة فعالة للحفاظ على الذهب الأزرق.

إعلان

إذا كانت منظمات المجتمع المدني تعتبر أن الدول والشركات الخاصة تسعى إلى إقامة تحالف لإدارة الموارد المائية على حساب قرابة ثلاثة مليارات وست مائة مليون شخص ، فإنها تدرك جيدا أن عصب المعركة الرامية إلى تمكين هؤلاء من الحصول على الماء الصالح للشرب وعلى مرافق الصرف الصحي الدنيا يغذى أيضا اليوم عبر إقناع المستهلك في البلدان الصناعية  والنامية بضرورة مراجعة طريقة تعامله مع الموارد المائية في حياته اليومية والعمل على التبرع بشيء من ماله يستثمر في مجال الأمن المائي لفائدة الذين لايستطيعون الحصول يوميا على لترات قليلة من الماء في بلدان الجنوب.
 

ويقول حماة البيئة ومعهم الناشطون المدافعون عن حقوق الضعفاء في الحصول على الحد الأدنى من المياه العذبة إن استمرار كثير من الناس مثلا في شرب القهوة أكثر من مرتين اثنتين في اليوم الواحد هو شكل من أشكال هدر الموارد المائية. ويستدلون في هذا الشأن بدراسات مبنية على الأرقام خلصت آخرها إلى أن شرب فنجان واحد من القهوة يتطلب استخدام 140 لترا من الماء أي قرابة معدل استهلاك المياه في اليوم الواحد بالنسبة إلى كل فرد   في البلدان التي لديها موارد مائية علما بأن هذا المعدل ينزل في اليوم أحيانا إلى 10 لترات للفرد وهو حال عدد كبير من قطاع سكان قطاع غزة

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.