تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

السترة المكيف

سمعي
3 دقائق

تمكن مهندس ياباني من استنباط نظام يسمح للناس باستخدامه في اللباس أو في أثاث المنزل والمكاتب كمكيف صغير الحجم.

إعلان

 في اليابان يتهافت كثير من المستهلكين اليوم على سترة يعادل سعرها مائة يورو. وبرغم أن ضعاف الحال غير قادرين على شراء هذه السترة ، فإن كثيرين منهم يسعون إلى توفير مبلغ يعادل سعرها حتى يحصلوا عليها نظرا للخدمة التي تقدمها. ويمكن القول باختصار إن أهم ميزة من ميزات هذه السترة أنها تخفف على الجسم درجات الحرارة الخارجية التي يفرزها أو يتعرض إليها في الصيف أو خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة خارج فصل الصيف إلى حدود لا يتحملها الجسد.
 
ومخترع هذه السترة هو  السيد إيشيغايا.و قد أراد لها أن  تضطلع بدور المكيف الذي يحمي الجسم من درجات الحرارة القصوى في المكاتب والمنازل أو في الشوارع. واستمد اختراعه من تجربته الطويلة في إحدى الشركات اليابانية المتخصصة في تقنيات التهوية والتكييف. ومن هذه التجربة استنبط هذا المهندس نظاما ينفث داخل السترة هواء عليلا يشبه هواء المكيفات انطلاقا من بطارية صغيرة الحجم مثبتة في السترة وموصولة إلى مروحتي تهوية صغيرتي الحجم ثبتت إحداهما على يمين السترة والأخرى على يسارها تحت الجيبين. وبإمكان لابس هذه السترة المكيف أن يستمتع بهوائها العليل طيلة إحدى عشرة ساعة قبل إعادة شحن بطاريتها.
 
وتعد هذه السترة نعمة أنعم بها على شرائح كثيرة من المجتمع منهم أساسا المسنون الذين يعانون من ارتفاع درجات الحرارة. ويسمح هذا الاختراع الذي بدأ صاحبه يعممه على أرائك ومخدات ومنتجات أخرى بترشيد استخدام الطاقة الكهربائية التي أصبح الحصول عليها أمرا صعبا في اليابان بسبب تعطل عدد هام من المنشئات النووية بعد كارثة  فوكوشيما علما بأن الطاقة النووية كانت تؤمن في هذا البلد قرابة ثلث حاجاته من الكهرباء.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.