تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

إجراء مصالحة بين ممارسة الرياضة وحماية البيئة

سمعي
3 دقائق

حماة البيئة ليسوا مقتنعين حتى الآن بالتظاهرات الرياضية الخضراء، ويعتبرون أن اللون الأخضر فيها إنما هو جزء من إستراتيجية تسويقية ليس إلا.

إعلان

قليلة هي اليوم التظاهرات الرياضية الضخمة التي لا ينعكس تنظيمها سلبا على البيئة. ومنها مثلا رالي داكار السنوي الذي كان ينظم في فرنسا وعدد من البلدان الإفريقية فأصبح ينظم منذ بضع سنوات في القارة الأمريكية.
 
وأهم المآخذ عليه اليوم أنه يساهم في إتلاف معالم الكائنات الحية المتحجرة  من خلال دعسها في مناطق كثيرة يجوبها المتسابقون وتعد مقبرة تاريخ الكرة الأرضية.
 
ومن انعكاسات هذا السباق الأخرى السلبية على البيئة تحويل هذه التظاهرة إلى قافلة ضخمة متحركة تلوث الجو عبر عوادم وقود سيارات السباق وشاحناته ودرجاته النارية والسيارات والشاحنات والدرجات النارية والطائرات العمودية التي ترافق السباق
 
. وبالرغم من أنه يبدو لأول وهلة أن سباقات الدراجات الهوائية الضخمة إجراء يحترم البيئة، فإنه يتضح عبر دراسات الجدوى البيئية التي أجريت بشأنها أنها تنفث في الجو كميات كبيرة من الغازات المتسببة في ظاهرة الاحتباس الحراري عبر قوافل السيارات والشاحنات والطائرات التي ترافقها أو عبر السيارات التي يستقلها الناس عادة لتوصلهم قرب الطرق التي تسلكها هذه السباقات.
 
وفي البلدان النامية التي تطرح فيها مشكلة ندرة المياه بحدة، تظل ممارسة رياضة الغولف التي لا تزال حكرا على الموسرين شكلا من أشكال العلاقة السيئة بين ممارسة الرياضة من جهة وحماية البيئة من جهة أخرى. فكميات المياه التي يحتاجها ملعب واحد من هذه الملاعب تعادل ما يحتاج إليه 7 آلاف شخص من الموارد المائية العذبة.
 
ويصر حماة البيئة في هذا السياق على لفت انتباه السلطات المحلية والوطنية في هذه البلدان إلى أن الطرق التي تقام من خلالها اليوم المنشئات الرياضية تشكل خطرا كبيرا على البيئة. فلا تزال الاعتبارات البيئية غائبة عن مشاريع إقامة مثل هذه المنشئات التي تبقى مصدرا للتلويث ولاستخدام الطاقة استخداما غير رشيد.
 
والواقع أن غالبية المؤسسات المشرفة على تنظيم التظاهرات الرياضية الضخمة في العالم تسعى اليوم إلى الظهور بمظهر الأطراف الحريصة على إجراء مصالحة حقيقية بين ممارسة الرياضة وحماية البيئة.
 
ولكن كثيرا من حماة البيئة يرون أن هذا السلوك هو جزء من استراتيجية تسويقية أكثر مما هو إجراء عملي جاد لإرساء مثل هذه المصالحة. بل يذهب بعضهم إلى المطالبة بالتخلي عن كل التظاهرات الرياضية التي تستخدم فيها مصادر الوقود الأحفوري وبتعويضها بتظاهرات تعتمد كليا أو على الأقل في جزء هام منها على مصادر الطاقات الجديدة والمتجددة غير الملوثة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.