تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

أرانب تسلخ وهي حية

سمعي
مونت كارلو الدولية

في كثير من الضياع الصينية التي تربى فيها سلالة أرنب أنغورا ، تحولت عملية نتف وبرها الخفيف الناعم إلى عذاب شديد بالنسبة إلى هذه الحيوانات الحساسة. وهو ما تدينه اليوم بشدة منظمة بيتا غير الحكومية التي تعنى بالرفق بالحيوان

إعلان
 
من المعارك الأخيرة التي انخرطت فيها منظمة "بيتا" غير الحكومية العالمية التي تعنى بالرفق بالحيوان تلك التي تسعى من خلالها إلى إقناع المستهلكين بمقاطعة الثياب أو لعب الأطفال التي تصنع كلها أو في بعض أجزائها من وبر أرنب "أنغورا". وهو نوع من الأرانب   التي تربى. ولدى هذا النوع من الأرانب عدة سلالات منها السلالة الفرنسية والسلالة الإنجليزية والسلالة الألمانية والسلالة  والصينية. ويتميز هذا الوبر بخفته ونعومته. وقد أصبحت الصين تنتج 90 في المائة من هذا الوبر.
 
الملاحظ أن  منظمة "بيتا" وصلتها  أخبار تسربت من المقاطعات الصينية   التي أصبحت  تربي  هذا  النوع  من  الأرانب  يقول أصحابها إن حال السلالة  الصينية منه تدعو فعلا للقلق لأن عملية قص وبرها تتم عبر نتفه. وأفادت هذه الأخبار أن عملية النتف تحولت  بكل بساطة إلى  عملية سلخ. وتكررت  الشهادات حول هذه الممارسة مرارا عديدة مما دفع المنظمة غير الحكومية إلى إرسال محققين للتأكد من هذه الروايات.
 
وخلص كل المحققين إلى أن طريقة الحصول على وبر السلالة الصينية من أرنب "أنغورا" تشبه إلى حد كبير عملية تعذيب تقود تودي بحياة عدد كبير من أفراد هذه السلالة  وأن ذلك يتم على طاولات من خشب. وصور المحققون شريط فيديو وضع على موقع المنظمة الإلكتروني  لتقديم فكرة عن عملية التعذيب هذه والتي تسمع أثناءها  أصوات الأرانب وهي تئن. وما يثير الانتباه في هذا الأنين أنه يشبه الحشرجة.
 
وتدعو منظمة "بيتا" اليوم كل مستهلكي المنتجات التي تحتوي على وبر السلالة الصينية من أرنب "أنغورا" لعدم شراء هذه المنتجات احتجاجا على التعامل الوحشي الذي تتعرض اليوم في الضياع التي تربى فيها.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن