تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

الحشرات: مقاربة جديدة لإدراجها في الأمن الغذائي

سمعي
الصورة من رويترز
3 دقائق

لاحظت منظمة الأغذية والزراعة العالمية في السنوات الأخيرة أن خطابها الداعي إلى إدراج الحشرات في التغذية البشرية لا يلقى أصداء إيجابية في كثير من البلدان لعدة أسباب منها أنه من الصعب إقناع المستهلك بإدارج الحشرات في وجبته الغذائية إذا لم تكن جزءا من عادات الأكل عنده.

إعلان
واهتدت منظمة "الفاو" في نهاية المطاف، إلى أن المقاربة الأفضل هي تلك التي تدرج الحشرات في إطار يأخذ في الحسبان العادات الغذائية ويتجاوزه إلى أطر أخرى منها التغذية الحيوانية والأمن الغذائي في مفهومه الواسع.

ومن هنا، فإن منظمة الأغذية والزراعة العالمية تقول اليوم إن الذين تعودوا منذ مئات السنين أو أكثرعلى الاعتماد على الحشرات لتلبية حاجاتهم الغذائية، بإمكانهم أن يواصلوا المسعى ذاته بطرق تجعلهم يحصلون على هذا الغذاء بكلفة معقولة وبنوعية أفضل وعلى نحو يراعي أمنهم الصحي بالإضافة إلى الأمن الغذائي. ويقدر عدد هؤلاء المستهلكين في العالم بملياري شخص موزعين على القارات الخمس.

وفي انتظار التوصل إلى إقناع كل الستهلكين بأن إدراج الحشرات في الوجبة الغذائية حتى بشكل جزئي، أمر يساهم في مواجهة مشاكل المجاعة وسوء التغذية وانعكاسات التغير المناخي السلبية على الإنتاج الزراعي، ترى منظمة "الفاو" أنه بالإمكان تربية الحشرات على الأقل لجعلها جزءا من الوجبة الغذائية بالنسبة إلى عدد من الحيوانات التي تنافس الإنسان في المنتجات الزراعية النباتية والحيوانية.

هذا مثلا هو حال الأسماك التي تربي اليوم في المياه العذبة أو المالحة والتي تغذى عبر أسمدة مصنوعة أصلا من أسماك. ويفيد خبراء منظمة منظمة الأغذية والزراعة العالمية بأن تصنيع أسمدة غذائية حيوانية من الحشرات تستخدم لتغذية الأسماك المستزرعة أمر جيد لأنه يساهم في توفير كميات كبيرة من المنتجات الزراعية والموارد المائية العذبة ولأنه يساعد أيضا على خفض كلفة إنتاج مثل هذه الأسمدة.

ومن مزايا تربية الحشرات لصنع بروتينات جيدة تستخدم في مجال التغذية الحيوانية أن هذه الحشرات قادرة على توفير البروتينات الضرورية انطلاقا من النفايات العضوية التي نجدها مثلا في مخلفات الأطعمة وقشور الخضروات والفواكه. وعيله فإنها تساعد على التخلص من هذه النفايات بشكل يخدم البيئة والتنمية المستدامة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.