تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

ساعة من عطلة نهاية الأسبوع لإحصاء طيور الحدائق

سمعي
الصورة من إذاعة فرنسا الدولية RFI

من المبادرات البيئية التي بدأت تفرض نفسها في فرنسا واحدة تهدف إلى دعوة الناس لتخصيص ساعة في السنة خلال عطلة نهاية الأسبوع للمشاركة في إحصاء وطني يشمل طيور حدائق الأوساط الحضرية لتحقيق عدة أهداف منها الحفاظ على التنوع الحيوي.

إعلان
 
 
في يومي ال24 وال25 من شهر يناير- كانون الثاني الجاري شاركت قرابة 6500 حديقة فرنسية في تظاهرة أطلقت قبل ثلاث  سنوات هدفها العمل على تعزيز التعاون الحيوي في المناطق الحضرية أي في المدن وضواحيها.
 
الطرفان الأساسيان اللذان كانا وراء هذه التظاهرة، هما متحف التاريخ الطبيعي ورابطة حماية الطيور في فرنسا. وقد لاحظ الطرفان اللذان يشرفان على تنظيم التظاهرة أن المناطق الحضرية أصبحت خلال العقود الأخيرة مكانا تأوي إليه أنواع كثيرة من الطيور المهاجرة أو تلك التي تعودت من قبل على العيش في بيئات بعيدة عن المناطق الحضرية. واهتدت إلى أن دراسة هذه الظاهرة وأسبابها من شأنها المساعدة على التعرف إلى سلوكيات الطيور الجديدة وتأثرها بظواهر كثيرة منها التغيرات المناخية والأنشطة الاقتصادية التي تمارس في بيئاتها الأصلية البعيدة عن المدن والضواحي.
 
وكان باحثو متحف التاريخ الطبيعي والناشطون في رابطة حماية الطيور يَعون أن التعرف بشكل أفضل إلى  سلوكيات الطيور التي تعيش في المدن من شأنه المساعدة على حماية التنوع الحيوي في الأوساط الحضرية وشبه الحضرية. ولكنهم اهتدوا في الوقت ذاته إلى أن الإمكانات المادية والعلمية والتكنولوجية التي لديهما غير كافية للقيام بمثل هذه المهمة.
 
من ثم جاءت فكرة دعوة سكان المدن وضواحيها إلى انتهاز عطلة نهاية الأسبوع في أواخر أيام شهر يناير-كانون الثاني من كل عام والذهاب إلى الحدائق العامة والخاصة بهدف المشاركة لمدة ساعة في إحصاء عدد الطيور التي تشاهد في هذه الحدائق وتقديم وصف لتحركاتها وسلوكها خلال تلك الساعة وإرسال المعلومات التي يحصل عليها كل مشارك في التظاهرة إلى مرصد طيور الحدائق. وهذا المرصد هو هيئة تابعة لمتحف التاريخ الطبيعي في فرنسا وتتمثل مهمته الأولى في التوثيق للمعلومة المتصلة بمملكة الطير والمساعدة على حمايتها وإشراك عامة الناس في هذه العملية.

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.