تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

دراجات الخيزران الهوائية جاهزة للتسويق

سمعي
دراجة هوائية من الخيزران (الصورة من موقع rse-magazine.com)
3 دقائق

تستعد شركات في القارتين الأمريكية والأوروبية إلى تسويق دراجات هوائية مصنوعة أساسا من الخيزران. وتتابع المنظمات الأهلية التي تعنى بالتنمية المستدامة باهتمام كبير هذا الملف. بل إن منظمة أهلية كولومبية تدعى "مدرسة الحياة" ساهمت بشكل فاعل في بلورة مشروع مندرج في هذا الإطار، مما سمح بعرض عينات من الدراجة المصنوعة من الخيزران خلال منتدى الدراجات الهوائية العالمي الأخير الذي انعقد في مدين ميدلين.

إعلان
 
أحدثت الدراجة الهوائية عند ظهورها لأول مرة في بلدان المغرب العربي في بدايات القرن الماضي تحولا كبيرا في منظومة النقل العام داخل المدن والقرى. وشيئا فشيئا، اكتسحت المناطق الريفية. بل إن سكان هذه المناطق ارتاحوا كثيرا لوسيلة النقل هذه وأدرجوها في فوازيرهم بتعبير يقول: " ميتة اختطفت حيا والحي متمسك بها وهو دليلها". وربما اضطر صانعو هذه الصيغة إلى تغييرها عما قريب بصيغة أخرى تقول: " نبتة اختطفت حيا والحي متمسك بها " في إشارة إلى الدراجة الهوائية المصنوعة من الخيزران.
 
هذه الدراجة التي أشرفت على صنع عينات كثيرة منها شركات أوروبية وأخرى في القارة الأمريكية ، كانت نجم منتدى الدراجات العالمي في دورته الأخيرة التي انعقدت في مدينة ميدلين الكولومبية. وقد شاركت فيها الأطراف الأساسية التي تعنى اليوم بتعزيز مكانة الدراجة الهوائية في منظومة النقل الخاص والعام.
 
وإذا كان الفولاذ يشكل الجزء الأساسي من مكونات الدراجة الهوائية التقليدية، فإن الخيزران هو أساس مواد الدراجة المصنوعة أساسا من الخيزران والتي عرضت عينات كثيرة منها خلال هذا المنتدى.
 
ومما يميز هذه الدراجة أنها خفيفة جدا وتوحي لمن يركبها بأنها مصنوعة من مادة الألومنيوم ، ذلك أن وزنها لا يتجاوز كيلوغرامين اثنين.
 
والخيزران الذي صنعت منه هذه الدراجة قادر على تحمل وزرن راكبها إذا لم يتجاوز وزن الراكب 150 كيلوغراما وعلى تخفيف حدة الرجات التي يحدثها السير في الطرق والثنايا الوعرة. ويعزى ذلك إلى ألياف الخيزران القادرة على امتصاص جانب من هزات الرجات.
 
وينتظر أن تفتح الدراجة الهوائية المصنوعة من الخيزران آفاقا واعدة في مجال التنمية المستدامة. فصنعها والترويج لها على نطاق واسع في المستقبل سيتطلب توسيع المساحات المزروعة بالخيزران في المناطق الرطبة وعلى ضفاف الأنهار. وهذا من شأنه المساعدة على إثراء التنوع الحيوي وتثبيت التربة والحفاظ على البيئة وإنشاء مواطن عمل كثيرة وتخفيف حدة تلوث أجواء المدن بسبب وسائل النقل الملوثة.  

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.