تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

مربو الماشية الفرنسيون يتساءلون : هل نربي غنما أم ذئابا؟

سمعي
ذئاب في منطقة "جيفودان" في فرنسا ( الصورة من فليكرLou Gabian )

يهدد مربو الماشية ولاسيما الغنم بشن حرب على الذئب بأنفسهم في عدة مناطق تزايدت فيها خلال السنوات الأخيرة هجمات الذئاب على قطعان الماشية. ولكن المدافعين عن الذئب يرون أن هؤلاء المربين لا يحرسون بما فيه الكفاية قطعانهم.

إعلان
 
هاجما ذئاب عند غروب الشمس في يوم 13 أبريل-نيسان 2015 قطيعا من الغنم على أبواب قرية "روكيبيليي" الفرنسية الواقعة في سلسلة جبال الآلب. وقتلت الذئاب عشرة حيوانات بينها نعاج وخرفان، وتسببت في إصابة كل أفراد ما تبقى من القطيع بجروح بليغة.
 
والحقيقة أنه لا سابق لمثل هذا الحادث في سجلات هجمات الذئاب على قطعان الماشية في فرنسا. فلأول مرة، لا ينجو قطيع بكامله من شر الذئاب لأن كل عنصر من عناصر القطيع قضى أو أصيب بجروح بأنياب الذئاب ومخالبها. وقد حصل الحادث عل بعد 50 مترا فقط من منزل عمدة القرية الفرنسية الجبلية و100 متر على كنيستها.
 
وما حز أكثر في نفس صاحب القطيع المنكوب، أن تمنعه السلطات المحلية من إسعاف الحيوانات التي جرحت ولكنها نجت من أنياب الذئاب ومخالبها في انتظار إجراء تحريات وتحقيقات دقيقة للتثبت مما إذ اكانت الذئاب هي التي تقف فعلا وراء ما حصل للقطيع مما يسمح لاحقا بتحديد حجم الخسائر وطبيعتها وحجم التعويضات التي ستقدم إلى صاحب القطيع. وقال هذا الأخير إنها ليست المرة الأولى التي تهاجم فيها الذئاب حيواناته ولكن الهجمة الأخيرة على قطيعه تدفعه إلى طرح سؤال يتردد على ألسنة كثير من مربي الأغنام في فرنسا منذ عدة سنوات ويصوغونه على النحو التالي : هل نربي أغناما أو ذئابا؟
 
هذا السؤال طرح بقوة في إطار أسئلة كثيرة أخرى حول الموضوع خلال معرض باريس الدولي الزراعي الأخير في أجنحة المعرض المخصصة للثروة الحيوانية وفي بعض ندواته التي احتد النقاش فيها بين المدافعين عن الذئب من جهة والمدافعين عن مربي الماشية من جهة أخرى.
 
 وحاول كل طرف أن يظهر أن الطرف الآخر على غير حق. فقد ذكر الناشطون في المجال البيئي المتصل بالمناطق الجبلية بأن القوانين الأوروبية تمنع قتل الذئب، وأخذوا على المربين عدم حراسة قطعانهم كما ينبغي أن تكون الحراسة.
 
 أما المربون، فإنهم شددوا في مداخلاتهم على أن هجمات الذئب ما انفكت تزداد وأن المناطق التي يعيش فيها اتسعت كثيرا في السنوات الأخيرة، وطالبوا الدولة الفرنسية باتخاذ إجراءات صارمة للحد من هذه الهجمات. بل إنهم هددوا بشن حرب على الذئب بأنفسهم.
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.