تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

فرحات عدالة أفضل سائق "أخضر" في منطقة "فرانش كونتيه" الفرنسية

سمعي
أرشيف
3 دقائق

بالإمكان خفض الانبعاثات التي يتسبب فيها النقل في المستقبل من خلال النسج على منوال مسابقة فرنسية تنظمها جمعية تعى بالنقل بالتعاون مع وزارة البيئة ووكالة البيئة والتحكم في الطاقة والمنظمات المهنية التي تعنى بقطاع النقل. وتهدف هذه المسابقة إلى اختيار أفضل سائق يأخذ في الحسبان الاعبارات البيئية خلال ممارسة عمله.

إعلان

 

فرحات عدالة سائق حافلة من حافلات إحدى الشركات الفرنسية الموجودة في منطقة "فرانش كونتيه" الواقعة في وسط فرنسا الشرقي. وهو اليوم في الأربعين من العمر. وقد تمكن هذه السنة من الفوز بجائزة أفضل سائق حافلات يلتزم بالاعتبارات البيئية في هذه المنطقة.  
 
وتشرف على تنظيم هذه المسابقة السنوية جمعية فرنسية منتشرة في مختلف أنحاء فرنسا، وتسمى " جمعية التنمية والتدريب في مجال النقل". وقد أطلقت الجمعية هذه المسابقة بالتعاون مع أطراف ثلاثة كانت قبل سنوات وراء صياغة مدونة سلوك تخص سائقي قطاع نقل المسافرين والبضائع:  وهي وزارة البيئية ووكالة البيئة والتحكم في الطاقة والمنظمات المهنية التي تعنى بقطاع نقل المسافرين والبضائع.
 
 وتسمى هذه المودنة " ميثاق ثاني أكسيد الكربون"، وهي عبارة عن كراس شروط تلتزم من خلاله  مؤسسات النقل الفرنسية بالحد من انبعاثاث ثاني أكسيد الكربون أحد الغازات الأساسية المتسببة في ظاهرة الاحتباس الحراري.
 
والحقيقة أن فرحات عدالة الفائز هذه السنة بسباق أفضل سائق يحترم الاعتبارات البيئية خلال ممارسة عمله ملحق بشركة من الشركات التي قبلت بتبني مدونة السلوك هذه. وقد فاز بالجائزة لأنه قطع مسافة السباق التي تبلغ عشرين كيلومترا وأحرز أفضل العلامات التي منحت المشاركين في هذا السباق من قبل لجنة تحكيم تقوم أداء السائقين من خلال عدة مقاييس منها مثلا مدى احترام قواعد السياقة وكيفية توفير الوقود طوال قطع المسافة ونوعية الوقود المستخدم وسبل خفض انبعاثات عوادم الوقود المستخدم من خلال التحكم في سرعة سير وسيلة النقل المستخدمة.
 
وهناك اليوم قناعة لدى منظمي هذا السباق بأن النسج على منواله في مختلف مناطق العالم من شأنه حث شركات نقل البضائع والمسافرين الخاصة والعامة على تبني مدونة سلوك كفيلة بخفض مساهمة النقل في ظاهرة الاحتباس الحراري في العالم  من قرابة ثلاثين في المائة إلى نصف هذه النسبة.
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.