رفقا بأرضنا

سلطة بمادة " دي دي تي "

سمعي
( أرشيف)

جانب من المستهلكين الفرنسيين حائر في أمره اليوم بسبب نتيجة دراسة خلصت إلى أن السلطات الطازجة التي تباع في المحلات التجارية الكبرى تحتوي على مواد كيميائية محظورة.

إعلان

كلما ألح خبراء التغذية في فرنسا على ضرورة الإقبال على الخضر والفواكه نظرا لفوائدها الصحية ، صدم المستهلكون بسبب التناقض بين الخطاب الرسمي حول سلامة الخضر والفواكه التي يشترونها من المحلات التجارية الكبرى من الناحية الصحية من جهة والواقع من جهة أخرى.
 
وقد اتضح أن كثيرا من المستهلكين يقصدون هذه المحلات التجارية الكبرى لأن أسعار الخضر والفواكه الطازجة فيها أقل عموما مما هي عليه في المحلات الصغيرة وفي الأسواق غير الشعبية. ولكن بعضهم محتار هذه الأيام في أمره بعد الكشف عن نتائج دراسة تخلص إلى أن في السلطات التي تباع في محلات " السوبرماركت" الفرنسية نسبا لا بأس بها من المبيدات الكيميائية المحظورة من بينها مادة " الدي دي تي ".
 
الملاحظ أن جمعية أهلية فرنسية اسمها " أجيال قادمة" هي التي تولت شراء عينات من السلطات المعروضة في المحلات التجارية الكبرى خلال الفترة الممتدة من الثامن والعشرين من شهر مايو إلى الواحد والعشرين من شهر يوليو الماضيين وطلبت من أحد المختبرات المتخصصة في المواد الغذائية فحصها.
ولئن كانت الفحوص التي أجريت على هذه العينات من السلطات تخلص إلى أن رواسب المواد الكيميائية التي تحتوي عليها العينات المدروسة لا تزيد عن النسب القصوى المسموح بها من قبل أجهزة الرقابة على سلامة المنتجات الزراعية الغذائية، فإن وجود مادة " الدي دي تي"و مواد محظورة أخرى في هذه الرواسب أمر يدعو للقلق لأن فرنسا منعت استخدام مادة " الدي دي تي " مثلا في الأغراض الزراعية منذ عام 1971نظرا لخطرها المتعدد الجوانب على البيئة وعلى الصحة البشرية أو الحيوانية.
 
وتقول منظمات حماية المستهلك إن العثور على مادة " الدي دي تي " في السلطات أمر يدعو بحق لأكثر من القلق . فإما أن أتربة الأراضي التي زرعت فيها هذه السلطات كانت قد وضعت فيها قبل عشرات السنين مواد محظورة منها مادة " الدي دي تي" أو أن المزارعين وليسوا كلهم لا يزالون يستخدمون هذه المادة. وفي كلتا الحالتين استثمار في إحداث أزمة ثقة بين المستهلكين والمنتجات التي تصنف على أنها تساعد على الحفاظ على الصحة البشرية.
 
 
 
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن