تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

استغلال ثروات المريخ الطبيعية جزء هام من مشروع غزوه

سمعي
كوكب المريخ ( الصورة من إذاعة فرنسا الدولية RFI)

يتحمس الكثيرون إلى مشروع وكالة الناسا الهادف إلى الوصول إلى كوكب المريخ من أجل استغلال ثرواته الطبيعية قبل كل شيء. ولكن عدد غير المتحمسين إلى المشروع ما انفك يزداد بسبب قناعة لديهم بأن الإنسان سيعيث فسادا في ثروات الكوكب الأحمر مثلما فعل حتى الآن بثروات الأرض الطبيعية.

إعلان

من يطلع على المشروع الذي كشفت عنه قبل أيام وكالة الناسا الفضائية الأمريكية للذهاب إلى المريخ يهتدي إلى أن البحث عن الموارد الطبيعية لاستغلالها من قبل الإنسان هو الخيط الدقيق الرابط بين مراحل المشروع الثلاث.

فالمرحلة الأولى من المشروع تهدف إلى تطوير تكنولوجيات متطورة جدا قادرة في مرحلة أولى على استخدام أشعة الشمس انطلاقا من الفضاء بدءا  بالمحطة الفضائية العالمية التي تدور من حول الأرض ثم من خلال الأقمار الصناعية التي ترسل إلى مدار ثابت حول الأرض لمساعدة الإنسان على البقاء لفترات طويلة في الفضاء والتمكن من استخدام أشعة الشمس لا بهدف إنتاج الطاقة بل لأغراض أخرى منها التطبب ومحاولة إنتاج جزء من الغذاء بالنسبة إلى أطقم الرحلات الجوية الطويلة قبل نزول الإنسان على سطح المريخ.

أما المرحلة الثانية في مشروع وكالة الناسا الفضائية الأمريكية لاحتلال الكوكب الأحمر فتتمثل في تسيير رحلات باتجاه القمر تسمح باستغلال ثرواته الطبيعية التي من شأنها مساعدة الإنسان  لاحقا على الذهاب إلى المريخ دون حاجة إلى التزود بهذه الثورات من الأرض.
 

وتستعد  عدة شركات أمريكية خاصة  مهتمة منذ عشرات السنين بثروات قمر الأرض إلى المشاركة بخبرتها وإمكاناتها لإنجاز هذه المرحلة.

 وأما المرحلة الثالثة من المشروع، فهي  ستمكن الإنسان من استخدام المريخ كمستعمرة للأرض أو ربما ككوكب جديد يسمح للإنسان بعد عشرات السنين وربما بعد قرون بغزو  كواكب أخرى . وستبدأ هذه المرحلة بإرسال روبوات إلى سطح المريخ تتولى استغلال ثرواته لتسهيل إقامة الحياة فيه بالنسبة إلى الإنسان من خلال إنتاج الطاقة والغذاء الكافيين والإعداد إلى وصول طلائع المستوطنين البشريين الأوائل إلى الكوكب الأحمر.

وإذا كان المتحمسون  لهذا المشروع  كثيري العدد، فإن عدد المعترضين عليه ما انفك يزداد لأنهم يرون أن الإنسان سيعيث فسادا  في ثروات المريخ  مثلما فعل ويفعل اليوم  تجاه ثروات كوكب الأرض .
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.