تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

كيف ينعكس عدم الرفق بالحيوان سلبا على الصحة البشرية ؟

سمعي
(الصورة : فرانس24)
4 دقائق

يحرص نواب في البرلمان الأوروبي على إقناعه بضرورة الضغط على المفوضية الأوروبية لجعلها قادرة على التصدي لشركات الصناعات الغذائية الكبرى التي تتسبب في مشاكل صحية تصيب الإنسان من خلال قواعد تربية الحيوانات بشكل مكثف.

إعلان

 تسعى مجموعة من النواب في البرلمان الأوروبي  إلى حمل البرلمان على الضغط على المفوضية الأوروبية لإحداث علامة  تجارية جديدة لديها علاقة بتربية الحيوانات التي تستخدم في مجال التغذية البشرية تحت شعار صيغ على الشكل التالي  " الرفق بالحيوان والصحة للإنسان".

وتقول ريكيه كارلسون البرلمانية الدنماركية التي تترأس هذه المجموعة إن السلوكيات السيئة التي ترافق عملية تربية هذه الحيوانات بشكل مكثف في دول الاتحاد الأوروبي أصبحت تؤثر سلبا في صحة الإنسان  من خلال  حرص مربي الماشية على زيادة الإنتاج والإنتاجية عبر طرق تسيء إلى الصحيتين الحيوانية والبشرية ومنها  إدراج مواد كيميائية وأدوية بشكل مكثف  في أعلاف حيوانات الماشية لجعلها تثبت أمام الأمراض وتنتج مزيدا من اللحوم والألبان بالنسبة إلى البقر والخنازير على سبيل المثال.   

من جهة أخرى،  لوحظ أن تقنيات تربية الحيوان بأساليب الزراعة المكثفة تسبب توترا حادا لدى الحيوانات وتساهم بالتالي في إنتاج مواد غذائية تفتقر إلى مواصفات  الجودة الذوقية ومواصفات الأمن الصحي. وهو ما يحصل مثلا   في مجال  تربية الدجاج بشكل اصطناعي حيث يعمد المربون إلى إنارة المداجن ليل نهار حتى تحرم الدجاجات من  التفريق بين فترات  الليل وفترات  والنهار وتكون  بالتالي  قادرة  على البيض في كل ساعة تقريبا خلافا لما هي عليه الحال لدى الدجاجات التي تربى  بالطرق التقليدية والتي لا تبيض في الليل.  

تجدر الإشارة إلى أن  الشركات الكبرى المتخصصة في تربية الحيوان بشكل مكثف فتحت  منذ عشرات السنين  مكاتب   في بروكسيل مقر المفوضية الأوروبية للتصدي لكل المبادرات الرامية إلى الحد من السلوكيات السيئة في مجال تربية الحيوان. ونجحت في حمل المفوضية الأوروبية على اتخاذ قرارات مجحفة بحق الحيوان منها واحد يشرع تربية الدجاج بشكل مكثف على نحو لا يسمح للدجاجة الواحدة بالتحرك في مساحة تزيد عن 750 سنتمترا مربعا أي تقريبا مساحة الورقة الواحدة.

وتخلص غالبية الدراسات التي أجريت حول الموضوع إلى أن كل المواد الكيميائية والأدوية التي تعطى إلى الحيوانات التي تربى بشكل مكثف يدخل جزء  هام  منها إلى الإنسان عبر المواد الغذائية ويعطل في نهاية المطاف  مفعول بعض الأدوية التي يتناولها المستهلكون.

ويلخص كيجي فوكودا الأمين العام المساعد لمنظمة الصحة العالمية هذه المشكلة بالقول إن الناس قد يموتون في غضون عقدين بسبب إصابات طفيفة وجروح خفيفة كان من السهل  معالجتها من قبل بشكل بسيط،  لأن أجسامهم ستصبح غير قادرة على مقاومة مثل هذه الإصابات بسبب قواعد الزراعة وتربية الحيوانات بشكل مكثف.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.