رفقا أرضنا

تقليد جديد ترسيه مرسيليا: عدم تحويل مواني المتوسط إلى مكبات للنفايات

سمعي
صورة من مرفأ مدينة مرسيليا (رويترز)

كان عالم البحار الراحل الفرنسي جاك إيف كوستو يردد خلال رحلاته عبر موانئ المتوسط أنها تحولت بمرور الوقت إلى مكبات للنفايات بدل أن تكون متاحف عالمية للحضارات التي تعاقبت على حوض المتوسط وأثرت في التاريخ البشري كله ومنها الحضارات الفرعونية والإغريقية والرومانية.

إعلان

وبالرغم من أن مدينة مرسيليا حاولت منذ عقود طويلة تقديم مينائها الصغير كما لو كان جزءا من هوية المدينة، فإن كل الغطاسين الهواة والمحترفين كانوا من قبل يقولون إن ما يلقى به في مياه الميناء وتحت السفن الراسية فيه حوَّلَه شيئا فشيئا إلى مكب من المكبات التي تحدث عنها جاك إيف كوستو عالم البحار الفرنسي الراحل.

ولكن بعض الأطراف المحلية في مدينة مرسيليا والمنطقة المنتمية إليها بينها منظمات المجتمع المدني التي تعنى بالحفاظ على البيئة البحرية أطلقت يوم الثالث من شهر أكتوبر –تشرين الأول عام 2016 تقليدا تحرص على أن يكون سنويا وأن يتم التعامل معه باعتباره متحفا في الهواء الطلق من شروط النجاح فيه على مر السنين تقلص معروضاته وتقلص عدد زواره. ولكن كيف يمكن لمعرض يقام بانتظام تتقلص معروضاته ويقل زواره بمرور الوقت أن ينجح من خلال هذه المنهجية؟ يرد منظمو التظاهرة فيقولون إن الهدف منها هو تعبئة مئات الأشخاص ليوم واحد يقسمون إلى أربع مجموعات هي التالية:
-أولا: مجموعة تتولى الغطس في مياه الميناء لجمع النفايات التي تلقى فيه.

-ثانيا: مجموعة تتولى عرض القطع التي يتم العثور عليها في أعماق مياه الميناء على شكل يوحي بأنها تحف فنية.

-ثالثا: مجموعة تتولى التعليق على هذه النفايات بطريقة تُذكّر بتلك التي يتم التعليق من خلالها على معروضات المتاحف من جهة وتبرز من جهة أخرى المساوئ المنجرة عن استمرار عرض قطع مشابهة لها في الدورات اللاحقة على البيئة والتنوع البحري والصحة البشرية. كما تتولى هذه المجموعة التوثيقَ للأشياء التي تُعرض خلال كل دورة ووضعَها على الإنترنت عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتشجيع سكان مرسيليا بشكل خاص وسكان كل المدن الساحلية الأخرى على عدم تحويل موانئها إلى مكبات للنفايات.

-رابعا: مجموعة تتولى نقل هذه المعروضات في نهاية يوم عرضها إلى مكبات مخصصة لإيواء النفايات الصلبة باعتبار أن غالبية ما يُعثر عليه في مواني هذه المدن نفايات صلبة منها مثلا ثلاجات ودراجات وسيارات ومحركات سفن وعجلات مطاطية وأدوات للصيد وعربات من تلك التي يعثر عليها في المحلات التجارية.
وهذه العينة من الأشياء هي التي عثر عليها في معرض نفايات ميناء مرسيليا في دورته الأولى.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن