تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقا بأرضنا

عام 2017: بعض الأحداث المهمة المتوقعة في مجال البيئة والتنمية المستدامة

سمعي
كرة أرضية في مقر انعقاد قمة المناخ في لوبورجيه – فرنسا (الصورة من فرانس 24)

عديدة هي الأحداث المتوقعة المنتظرة في مجال البيئة والتنمية المستدامة خلال العام الجديد، عام 2017 منها يوم العشرين من شهر يناير يوم تسلم السلطة من قبل الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب وتظاهرات تتعلق بالعلاقة العضوية بين الأمن الغذائي والأمن المائي والأمن الطاقي والأمن القومي.

إعلان

تَسلُّمُ الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب الإدارةَ الأمريكية انطلاقا من العشرين من شهر يناير-كانون الثاني الجاري يُشكل أحد الأحداث المهمة في عام 2017 لاسيما بشأن علاقة البيئة بالتنمية. فلا تزال أسئلة كثيرة تطرح عن مواقف ترامب تجاه اتفاق باريس العالمي حول التغيرات المناخية.

والرئيس الأمريكي الجديد معروف بتفانيه في الدفاع عن مصادر الوقود الأحفوري أي تلك التي تنتج كميات كبيرة من الانبعاثات الحرارية. بل إنه ذهب خلال حملته الانتخابية إلى حد القول إن ظاهرة الاحترار أو الاحتباس الحراري بدعة اختلقها الصينيون لعرقلة الاقتصاد الأمريكي حسب تعبيره.

وبالرغم من أن مراقبين كثيرين ذَكَروا أكثر من مرة أن ترامب سيُضطر إلى تغيير موقفه من مشاكل التغير المناخي بعد استلام السلطة، فإن عددا من الأشخاص الذين اختارهم ليكونوا في الإدارة الأمريكية الجديدة أو ليصبح لهم تأثير كبير في القرارات السياسية والاقتصادية الأمريكية بعيدون كل البعد عن أن يكونوا من المدافعين عن البيئة وعن مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة.

ومن ثم فإن دونالد ترامب سيُراقَب على كل شيء لديه علاقة مباشرة أو غير مباشرة باتفاق باريس حول الحد من الانبعاثات الحرارية والتكيف مع انعكاساتها. وكانت الولايات المتحدة قد وقَّعت وصادقت على الاتفاق في عام 2016.

وطالما نحن نتحدث عن اتفاق باريس، فلا بأس من التذكير بحدث عالمي مُهم لديه علاقة بالبيئة والتغير المناخي سيقع بين السادس والسابع عشر من شهر نوفمبر-تشرين الثاني عام 2017 في مدينة بون الألمانية. إنه مؤتمر المناخ الدولي السنوي في دورته الثالثة والعشرين والذي تقرر عقده خلال دورة المؤتمر الثانية والعشرين في مدينة مراكش. وتقرر أن يُعهد في تنظيم الدورة الثالثة والعشرين إلى دولة جزر فيجي الواقعة في المحيط الهادئ.

ونظرا لأن هذا البلد ليست لديه الإمكانات المادية واللوجستية التي تسمح له بتنظيم مؤتمرات عالمية كبرى يشارك فيها أكثر من عشرين ألف شخص، فإنه تم الاتفاق بين الأمم المتحدة وجزر فيجي وألمانيا على أن يُعقد المؤتمر في بون وأن يُمَهَّدَ له عبر تظاهرة عالمية تجمع عددا أقل من الخبراء والسياسيين والناشطين في المجال البيئي والتنموي غالبيتهم من الباحثين وممثلي المجتمع المدني وذلك في جزر فيجي بين الخامس والتاسع من شهر يونيو-حزيران المقبل.

من الأحداث العالمية الأخرى المهمة والمبرمجة في عام 2017، المعرض العالمي حول الموارد المائية والذي ستعقد دورته الرابعة في مدينة الدار البيضاء المغربية من الحادي عشر إلى الثالث عشر من شهر مايو –أيار المقبل والمنتدى العالمي للاستثمار في الاقتصاد الأخضر والذي سيلتئم في ساحل العاج وبالتحديد في مدينة سان بيدرو من الثلاثين مارس آذار إلى بداية أبريل –نيسان المقبلين.

وتكمن أهمية هذين الحديثين بالنسبة إلى إفريقيا والعالم العربي في كونهما يعرضان تجارب وتقنيات ومعارف لديها علاقة بمجالات تنموية حيوية تتعلق أساسا بالعلاقة العضوية بين الأمن الغذائي والأمن المائي والأمن الطاقي والأمن القومي.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن