تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

ما الذي سيتغير في فرنسا في المجال البيئي عام 2017؟

سمعي
(الصورة من تويتر)
3 دقائق

شهدت بداية عام 2017 في فرنسا بداية تنفيذ عدة إجراءات وقوانين تهدف إلى تعزيز حماية البيئة والتنوع الحيوي. ومنها مثلا تلك التي تتعلق بالتصدي لعدة أشكال من التلوث الذي تتسبب فيه عوادم السيارات والمبيدات الكيميائية.

إعلان

استخدام المبيدات الكيميائية في كل المساحات العامة الخضراء في المدن وضواحيها والمناطق الحضرية الأخرى هو أحد الإجراءات التي شُرع في تطبيقها في فرنسا منذ بداية عام 2017 في انتظار تعميم الإجراء ذاته على الحدائق الخاصة انطلاقا من عام 2019.

من أهم الإجراءات التي تدخل في فرنسا حيز التنفيذ عام 2017 في إطار الجهور الرامية إلى مقاومة التلوث فرضُ رسوم ضريبية من قبل الدولة على مادة الديزل التي تساهم إلى حد كبير في إنتاج حبيبات من الغبار تلوث أكثر فأكثر أجواء المدن الفرنسية. ونتيجة لفرض هذه الرسوم الجديدة على الديزل، اضطُر موزعوه إلى رفع أسعاره.

وفي الإطار ذاته، قررت الدولة الفرنسية تخفيف الرسوم على البنزين وتشجيع مستخدمي السيارات العاملة بالديزل على استبدالها بسيارات أو درجات نارية تعمل بالطاقة الكهربائية. وتبلغ قيمة المكافأة التي تتعهد الدولة الفرنسية بتقديمها إلى كل من يرغب في استبدال سيارة تعمل بالديزل بأخرى تعمل بالطاقة الكهربائية عشرة آلاف يورو مقابل ألف يورو لمن يرغب في استبدال دراجة نارية مُلوِّثة بأخرى تعمل الطاقة الكهربائية.

ومن الإجراءات الأخرى التي سيتم العمل على تعميمها في فرنسا طوال عام 2017 للحد من التلوث التي تتسبب فيه السيارة فرض علامات على كل سيارة تحدد مدى إسهامها في عملية التلويث. وهذا الإجراء من شأنه تسهيل عمل السلطات الوطنية والمحلية المعنية بمسألة النقل في المدن الكبرى وضواحيها. فهو يتيح مثلا منع السيارات الملوثة أكثر من غيرها بالسير خلال الفترات التي تتجاوز فيها درجات التلوث الحدود المسموح بها.

وفي مجال التخلص من أكياس البلاستيك، تقرر أن يعمم الإجراء انطلاقا من عام 2017 على كل الأكياس التي تُلفُّ بها المواد الغذائية في المحلات التجارية بما فيها اللحوم والخضروات والفواكه.

ولعل أهم إجراء فرنسي يدخل حيز التنفيذ في المجال البيئي في فرنسا عام 2017، هو ذلك الذي يتعلق ببدء عمل هيئة فرنسية جديدة تسمى "وكالة التنوع الحيوي الفرنسية" التي ستتولى مهمة تنسيق عمل قرابة ألف ومائتي شخص ينتمون إلى مؤسسات فرنسية تُعنى بالتنوع الحيوي في الغابات والحقول والمراعي والمحميات الطبيعية والبحار والمحيطات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.