تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

حرب الذئاب بدأت في إيطاليا

سمعي
الذئب (أرشيف)

إذا كان الجدل محتدا في فرنسا منذ سنوات عديدة بشأن سبل حماية الذئب والحد من الأضرار التي يتسبب فيها لحيوانات الماشية، فإن جدلا مماثلا يدور حاليا في إيطاليا دون التوصل إلى تفاهم لتحقيق الهدف المزدوج ذاته، أي المساهمة في الحفاظ على الـذئاب لخدمة مبدأ التنوع الحيوي من جهة والعمل على الحد من الأضرار التي يتسبب فيها هذا الحيوان في مجال تربية الماشية، من جهة أخرى.

إعلان

كان يُفترض أن يتوصل ممثلو مختلف الأطراف المعنية بما يسميه الإعلام في إيطاليا " حرب الذئاب" إلى تفاهم لوضع حد لها بسرعة، وذلك يوم التاسع من شهر فبراير -شباط الجاري.

ولكن المؤتمر الذي كان مقررا تنظيمه في روما في ذلك اليوم بين مختلف أطراف السلطة الوطنية والمحلية وممثلي مربي الحيوانات والمنظمات الأهلية المدافعة عن الذئب للتوصل إلى مثل هذا التفاهم أُجّل إلى يوم الثالث والعشرين من الشهر الجاري بسبب خلافات ظلّت قائمة بينهم بشأن عدة إجراءات تتضمنها مُسَوَّدة التفاهم ومنها أساسا تلك التي تنص على قتل خمسة في المائة من ذئاب إيطاليا كل عام.

ويقول مربو الغنم في المناطق التي يعيش فيها الذئب في إيطاليا إن هذه النسبة هي الحد الأدنى الذي ينبغي اعتمادُه للحد من الخسائر التي تلحقها الذئاب في إيطاليا بالماشية.

ولكن المدافعين عن البيئة والتنوع الحيوي يردون على ذلك فيقولون إن اعتماد هذه النسبة سيؤدي بشكل أو بآخر إلى اختفاء هذا الحيوان المُدرج منذ عام 1971 في قائمة الحيوانات الواجب حمايتها. ويرون أن الإجراءات الكثيرة الأخرى التي يبلغ عددها واحدا وعشرين والتي تتضمنها خطة الحد من أضرار الذئاب الاقتصادية كفيلة ببلوغ الهدف المنشود أي الحد من هذه الأضرار. ومن هذه الإجراءات مثلا إحاطةُ مرابضِ حيوانات الماشية بأسلاك مكهربة والتي أثبتت جدواها مثلا في فرنسا.

ومن حجج المعترضين على الحد من الإجراء الرامي إلى قتل خمسة في المائة في ذئاب إيطاليا كل عام، أن مشكلة الكلاب السائبة في هذا البلد أشد خطرا على الاقتصاد وعلى الصحة وعلى البيئة من مشكلة الذئاب لأن عدد هذه الكلاب ما انفك يزداد ولأنها أصبحت تنافس الذئاب في الهجوم على القطعان وتشكل خطرا على صحة الحيوان والإنسان. أضف إلى ذلك أن تحولها شيئا فشيئا إلى كلاب شبه متوحشة سيجعلها مضطرة إلى التزاوج مع الذهاب والتسبب في ولادة حيوان متوحش جديد هجين في منزلة بين منزلتي الكلاب والذئاب.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن