رفقا بأرضنا

مكانة البيئة صغيرة جدا في مشروع الموازنة الذي اقترحه ترامب

سمعي
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض 22-02-2017( فرانس24)

سعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى ضخ أموال كثيرة في مجال التسلح والأمن والتصدي للهجرة غير الشرعية كانت في الأصل مخصصة لتمويل مشاريع لديها علاقة بالبيئة والحفاظ على التنوع الحيوي ومعالجة مشكلة الانبعاثات الحرارية. هذا ما يتضح من خلال مشروع أول موازنة عرضه ترامب على الكونغرس الأمريكي.

إعلان

 

يبدو الحيز الذي تحتله المشاريع المتصلة بالبيئة والتنمية المستدامة في مشروع الموازنة الذي اقترحه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الكونغرس بالنسبة إلى عام 2018 هزيلا إذا قيس بمكانة هذه المشاريع في عهدي الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما. وأهم المشاريع المتضررة في هذه الموازنة على المستوى الأمريكي والمستوى العالمي هي تلك التي تمولها الوكالة البيئية الأمريكية والصندوق الأخضر التابع لمنظمة الأمم المتحدة. فقد انخفضت الأموال التي خصصت لهذه الوكالة بنسبة 31 في المائة.
 
ويشكل الأمر انتكاسة لأن هذه الوكالة لعبت دورا كبيرا في كثير من البرامج الأمريكية الرامية إلى مساعدة مؤسسات البحث العلمي الأمريكية على إنجاز مشاريع مهمة تتعلق أساسا بالحد من بصمات مصادر الطاقة الأحفورية على التغيرات المناخية.
 
ودأب المسؤولون الذين يعينون على رأس هذه الوكالة من قبل على مطالبة الإدارة الأمريكية بتخصيص مزيد من الأموال كلما اقترب موعد عرض الموازنة على الكونغرس. ولكن سكوت بروت مديرها الجديد الذي عينه الرئيس الأمريكي ينتمي إلى فئة المشككين في الطرح القائل إن الأنشطة البشرية مسؤولة بدرجة كبيرة عن التغيرات المناخية التي تشهدها الكرة الأرضية. ومن هذا المنطلق انتقد قبل أيام انتقادا شديدا الاتفاق الدولي الذي تم التوصل إليه في باريس للحد من التغيرات المناخية والتكيف مع انعكاساتها.
 
وفي مشروع أول موازنة عرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الكونغرس، تخلت الإدارة الأمريكية عن التزاماتها بشـأن الصندوق الأخضر التابع للأمم المتحدة والذي يتولى مساعدة البلدان الفقيرة على التكيف مع انعكاسات التغيرات المناخية القصوى. وكانت الإدارة الأمريكية السابقة قد التزمت بضخ قرابة ثلاثة مليار دولار في هذا الصندوق. وقد بدأت في شهر مارس عام 2016 بدفع أول قسط يندرج في إطار هذا الالتزام ويقدر ب8 مائة مليون دولار.
 
ومن المجالات الأخرى المتضررة في مشروع أول موازنة أمريكية يعرضها الرئيس دونالد ترامب على الكونغرس وزارتا الزراعة والصحة اللتان لديهما دور كبير في عملية التكيف مع التغيرات المناخية والحد من الانبعاثات الحرارية.    

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن