تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

مواطنة فرنسية تقاضي الدولة لأنها لم توفر لها هواء نقيا

سمعي
حي La Défense الباريسي، تلوث الهواء 05-12-2016 ( فرانس24)
3 دقائق

يتسبب تلوث أجواء المدن في فرنسا كل عام موت 48 ألف شخص بشكل مبكر. وتتابع المنظمات الأهلية التي تُعنى بالموضوع باهتمام هذه الأيام شكوى تقدمت بها مواطنة فرنسية ضد الدولة لأنها لم تتخذ الإجراءات التي كان ينبغي أن تُتخذ لحماية الناس من أضرار التلوث.

إعلان

تقول السيدة الفرنسية كلوتيلد نونيه إنها ترى النجوم في الظهر الأحمر بسبب الآلام التي تنتابها وتأثيرات الأدوية الجانبية على صحتها بسبب نسب التلوث الاستثنائية التي تستنشقها في باريس منذ سنوات عديدة. وقد أدى ذلك إلى إصابتها بأمراض عديدة لديها علاقة بالجهاز التنفسي. بل إن تقارير طبية دقيقة وُضعت بعد الفحوص الطبية التي أخضعت لها كلوتيلد تخلص إلى أن قلبها كاد أن يتوقف بسبب مضاعفات الأمراض التي تشكو منها منذ سنوات بسبب هواء مدينة باريس الملوث إلى حدود قصوى.

وقد أقنعت عدة جمعيات أهلية كلوتيلد نونيه بضرورة تقديم شكوى قضائية ضد الدولة الفرنسية مطالبة بتعويضات مالية قدرها مائة وأربعون ألف يورو عن الأضرار التي طالتها. ولدى هذه الجمعيات ومحامي المواطنة الفرنسية بأن هناك احتمالا كبيرا في أن تكسب كلوتيلد القضية لعدة أسباب منها أن كل التقارير الطبية تُثبت فعلا بشكل واضح أن الأمراض التي أصابتها تعود إلى تلوث أجواء مدينة باريس بالإضافة إلى كون القانون الفرنسي ينص بشكل واضح هو الآخر على ضرورة أن تضمن الدولة لمواطنيها هواء نقيا يتنفسونه.

ولدى الجمعيات الأهلية الفرنسية التي تدافع عن حق المواطن في هواء نقي أدلة كثيرة على عدم قيام مؤسسات الدولة الفرنسية المعنية بهذا الموضوع بالإجراءات الضرورية للحد من نسب التلوث الذي يتسبب في البلاد كل عام في وفيات مبكرة يقارب عددها خمسين ألفا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.