تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

مناحل باريس تنتج 7 أطنان من العسل كل عام

سمعي
الصورة (أرشيف)

استطاع مربو النحل فوق أسطح عدد من المباني الباريسية فرض أنفسهم على منتجي العسل في أوروبا كلها. فقد أصبحوا ينتجون اليوم كميات متزايدة من العسل تُستهلك في العاصمة الفرنسية وفي العالم كله، وتُستخدم كوسيلة للترويج لصورة فرنسا في الخارج.

إعلان

 

على غرار ما يحصل في العالم كله تقريبا، أصبح مربو النحل في مدينة باريس وضواحيها يشرعون في جني العسل في شهر يونيو-حزيران بدل شهر أغسطس –آب. ويعزى ذلك إلى التغيرات المناخية التي تجعل كثيرا من النباتات تزهر بشكل مبكر مما يؤثر في أجندة نشاط النحل.

مما يثير الانتباه بشكل خاص في مناحل باريس أن عددها ازداد في العَقدين الماضين بشكل غير مسبوق. وكانت في البداية حكرا على بعض الحدائق العامة الكبيرة أهمها حديقة لوكسمبورغ القريبة من مبنى مجلس النواب.

ولكنها أصبحت تُنتج اليوم سبعة أطنان من العسل كل عام وتتخذ في غالبيتها من أسطح المباني الباريسية ولاسيما المباني التاريخية مقرا لها. وهو مثلا حال متحف اللوفر، ومبنى القصر الكبير، ومبنى الأوبرا، وقوس النصر، وكاتدرائية "نوتر دام دو باري".

بل ثمة فنادق باريسية كبيرة وصغيرة ومطاعم فخمة أصبحت تربي النحل فوق أسطح مبانيها للترويج لصورتها عبر عسلها لدى زوارها، مثلما يفعل متحف اللوفر ومؤسسة "أوبرا غارنييه" في العاصمة الفرنسية.

ومن المطاعم الباريسية الفخمة التي تستخدم هذه الطريقة من طرق الترويج لصورتها في فرنسا وفي العالم مطعم " لا تور دارجون " (برج الفضة) الشهير الذي يقع غير بعيد عن معهد العالم العربي وكاتدرائية " نوتر دام".

وكان هذا المطعم قد أُطلق في القرن السادس عشر. ومن زواره المشهورين بعيد إطلاقه الملكان هنري الثالث وهنري الرابع. ويقال إن الأول اكتشف الشوكة فيه بينما كان الثاني يرتاده بانتظام كلما عاد من الصيد. وقد ذاع صيت مطعم "لا تور دارجون" من خلال بعض الأطباق والحلويات التي يدخل العسل في صنعها.

ينتمي نحل باريس إلى سلالة هجينة تسمى سلالة " بوكفاست " نسبة إلى دير يقع في جنوب إنجلترا حيث أطلقت هذه السلالة انطلاقا من نحلة إيطالية وأخرى إنجليزية. ومن ميزات هذه السلالة أنها مسالمة وشغيلة ومعطاءة. أما عسلها فمذاقه أفضل من عسل المزارع والحقول لأن أزهار حدائق باريس المتعددة تتجدد باستمرار بالإضافة إلى خلوها من المواد الكيميائية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن