تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

الدبلوماسية الزرقاء: ورشة لم تفتح بعد في فرنسا

سمعي
البحرية الفرنسية، مدينة نانت (ويكيبيديا: Capitainefilip)

بالرغم من أن فرنسا تشكل القوة البحرية الثانية بعد الولايات المتحدة الأمريكية، فإنها لم تضع بعد معالم استراتيجية طموحة ترمي إلى استخدام هذه المكانة للمساهمة في إشعاع هذا البلد على أكثر من صعيد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.