تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

عندما تتنفس بكين عبر "رئتي" مهندس هولندي

سمعي
سكان بكين يضعون كمامات واقية من التلوث (إذاعة فرنسا الدولية:RFI)

استطاع مهندس هولندي شاب فرض نفسه في الصين الشعبية كطرف من الأطراف الفاعلة لمعالجة مشكلة تلوث هواء المدن الكبرى وفي مقدمتها العاصمة بكين، التي تؤكد عدة دراسات علمية أن حال الذي يستنشق هواءها كحال الذي يُدخن يوميا علبتين من السجائر.

إعلان

دان روسغارت هو مهندس معماري ومخترع ومقاول هولندي له من العمر 38 عاما. وقد فرض نفسه كطرف أساسي من الأطراف التي تساهم بشكل عملي في تخفيف التلوث الذي تشكو منه كثير من المدن الصينية في مقدمتها العاصمة بكين.

ولاحظ دان الذي يُلقَّب اليوم بـ "مهندس التصدي للتلوث " عام 2013 أن عملية التنفس في العاصمة الصينية منذ الصباح الباكر أصبحت مشكلة المشاكل. ورأى بنفسه كيف أن نهار بكين يتحول أحيانا إلى ليل بسبب كثافة تلوث هوائها.

بل إن كل التقارير والدراسات التي اطلع عليها دان روسغارت خلال إقامته في مدينة بكين حول أثر تلوث المدينة على الصحة البشرية، جعلته يفكر في استحداث ما يصفه بـ "الرئتين" اللتين تساعدان سكان العاصمة الصينية ومن ورائها مدن صينية كثيرة أخرى على استنشاق هواء أقل تلويثا. ويقصد المهندس الهولندي بهاتين الرئتين برجا ودراجة هوائية.

أما البرج فطوله سبعة أمتار، وهو مجهز بألواح ونظام شفط تسمح باستنشاق 30 ألف متر مكعب من الهواء الملوث في الساعة الواحدة وإعادة إطلاقه في الجو بعد تخليصه من 75 في المائة من الشوائب العالقة به ومنها حبيبات الغبار المُلوِّثة التي تتسبب في وفيات مبكرة أكثر من تلك التي يتسبب فيها التدخين.

من وجوه الطرافة في هذا البرج الذي اخترعه المهندس المعماري الهولندي دان روسغارت، أن جزءا كبيرا من المواد المُلوِّثة التي يستنشقها البرج تُصنع منها خواتم يُقبل الناس على شرائها بمن فيهم الراغبون في الزواج تيمّنا بها، وعلى أمل أن يظل الحب بين الزوجين اللذين يحملان مثل هذه الخواتم خالصا من كل الشوائب.

وأما "الرئة –الاختراع" التي ساهم المهندس الهولندي في استحداثها أيضا لمساعدة سكان بكين على مواجهة مشكلة تلوث الهواء، فهي دراجة هوائية مزودة هي الأخرى بنظام يشبه نظام البرج المُنَقِّي من التلوث. ويُنتظر أن يبدأ استخدام هذه الدراجة على نطاق واسع في نهاية عام 2017 لا في بكين فحسب بل أيضا في مدن صينية أخرى شأنها في ذلك شأن البرج.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.