تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

هل السياحة الشعبية عدو للبيئة؟

سمعي
شاطئ De Levante، Benidorm، إسبانيا ( ويكيبيديا: Diego Delso)

تطالب منظمات المجتمع المدني التي تُعنى بالسياحة المستدامة بإيجاد طرق عملية تحول دون تحوّل السياحة الجماعية إلى عدو للمواقع الأثرية والطبيعية.

إعلان

أصبحت سلطات جمهورية الإكوادور تعي شيئا فشيئا أن تزايد عدد السياح الذين يقبلون على زيارة جزر جالاباجوس الإكوادورية الواقعة في المحيط الهادئ يشكل فعلا خطرا جسيما على التنوع الحيوي فيها والذي هو فريد من نوعه إلى حد وضعه على قائمة التراث العالمي عام 1978.

ولا بد من التذكير هنا بأن عالم الطبيعيات الإنجليزي الشهير تشارلز داروين كان قد استمد من هذه الجزر جزءا مهما من المعلومات والبيانات التي طعم من خلالها نظرية الانتقاء الطبيعي التي هو صاحبها.

وفي مسعى للحفاظ على التنوع الحيوي الفريد من نوعه الموجود في جزر جالاباجوس من مخاطر السياحة الجماهيرية، عمدت سلطات الإكوادور منذ سنوات عديدة إلى فرض قيود على تدفق السياح على هذه الجزر عبر إنشاء محمية طبيعية في المنطقة البحرية المحيطة بها. كما أقدمت على الحد من وصول السفن إليها محملة بالسياح وعلى رفع تذاكر السفر إليها.

ولكن كل هذه المساعي لم تنجح في إيجاد استراتيجية قادرة فعلا على إنقاذ بيئة الجزر الهشة من سلبيات السياحة الجماعية التي تؤكد منظمة السياحة العالمية أنها ستشهد نموا مطردا في العقود المقبلة.

والواقع أن هذه المشكلة تُطرح اليوم في مواقع سياحية أثرية وطبيعية شهيرة في العالم كله منها أهرامات الجيزة ووادي الملوك والملكات في مصر، والبندقية في إيطاليا، وتاج محال في الهند، ومعابد أنكور في كمبوديا، والقطبان الشمالي والجنوبي، وقصرُ الحمراء في مدينة غرناطة الإسبانية.

ولا بد من الإشارة هنا إلى أن الضغوط الممارسة من قبل السياحة الجماعية على الموارد المائية والمرافق الحياتية الأخرى وعلى السكان أنفسهم في المقاهي والشواطئ والفنادق، أدت بهؤلاء إلى التظاهر في صيف عام 2017 في عدة مدن إسبانية وإيطالية ضد السياح.

ومن مفارقات انتقاء هذا الموقع أو ذاك لوضعه في قائمة التراث العالمي أنه يساهم إلى حد كبير في تنشيط الدورة الاقتصادية المحلية. ولكنه سرعان ما يتحول إلى مشكلة تهدد هذه المواقع وبيئاتها ومواردها الطبيعية والنسيج الاجتماعي فيها.

ولذلك فإن المنظمات الأهلية التي تُعنى بالسياحة البيئية تدعو اليوم لعقد مؤتمرات وندوات ومنتديات منتظمة تشارك فيها أطراف كثيرة منها منظمة السياحة العالمية ومنظمة اليونسكو والسلطات المحلية والوطنية، لمحاولة إيجاد طرق عملية تحول دون تحويل السياحة الجماعية إلى عدو للبيئة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.