تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

من ينافس ليوناردو دي كابريو في سخائه من أجل البيئة؟

سمعي
الممثل الأمريكي الشهير ليوناردو دي كابريو (ويكيبيديا)
3 دقائق

سخاء نجم السينما الأمريكية ليوناردو دي كابريو تجاه البيئة يتجاوز بكثير الخطاب التوعوي ويتجسّد عبر عشرات الملايين من الدولارات التي أنفقتها مؤسسته لتمويل عشرات المشاريع في مختلف أنحاء العالم، منها تلك التي ترمي إلى حماية الغابات الاستوائية والبيئات البحرية الهشة وعدد من الحيوانات المهددة بالانقراض.

إعلان

تبرع نجم السينما الهوليوودية المتعدد المواهب ليوناردو دي كابريو بمبلغ قدره مليون دولار لجمهورية السيشل لمساعدتها على تسديد جزء من ديونها الخارجية. ولكن دي كابريو اشترط على سلطات هذا البلد الأرخبيل الواقع في المحيط الهندي والمكون من أكثر من 115 جزيرة أن تلتزم بإنشاء محميات بحرية.

وتندرج هذه الخطوة التي أقدم عليها نجم السينما الأمريكية في إطار انخراطه في المساعي الرامية إلى المساهمة في الحفاظ على البيئة.

وصحيح أن كثيرا من نجوم السينما والفنون الأخرى العالميين منخرطون في هذه المساعي. ولكن ما يميز دي كابريو عنهم أنه لا يكتفي بالخطاب الداعي للحفاظ على البيئة. بل إنه يتبرع باستمرار منذ تسعينات القرن الماضي بأموال تجاوزت قيمتها حتى الآن ثمانين مليون دولار لاستخدامها في ما يزيد عن سبعين مشروعا من المشاريع الرامية إلى حماية البيئات الهشة أو الحيوانات المهددة بالانقراض. وهو مثلا حال غابات إندونيسيا او الأمازون أو النمر النيبالي الذي كاد أن ينقرض.

ويمول دي كابريو هذه المشاريع انطلاقا من أنشطة المؤسسة التي أطلقها عام 1998. وهو لا يتردد في طلب المساعدة من متابعيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي والذين يتجاوز عددهم 56 مليون شخص في العالم لتمويل هذا المشروع أو ذاك من المشاريع البيئية.

بل إن دي كابريو يُقيم كل صيف في بلدة "سان تروبيه" الفرنسية الواقعة على الساحل اللازوردي كل عام، حفلا كبيرا يشارك فيه كبار نجوم السينما والفنون الأخرى وتُجمع فيه أموال بالمزاد لفائدة المشاريع البيئية. وفي آخر دورات هذه التظاهرة السنوية التي انطلقت عام 2013 جمع دي كابريو 30 مليون دولار.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.