رفقا بأرضنا

هل تكون ألمانيا رائدة في مجانية النقل العام؟

سمعي
وسائل النقل العام، برلين (إذاعة فرنسا الدولية: RFI)

ترتفع في ألمانيا التي هي معقل صناعة السيارات في أوروبا أصوات تطالب بالمساهمة في الحد من الانبعاثات الحرارية عبر إرساء سياسة تعزز بشكل متدرج مجانية النقل العام.

إعلان

كتب عدة وزراء ألمان رسالة إلى المفوضية الأوروبية يدعونها فيها للسماح للسلطات الفيدرالية الألمانية بوضع آلية بالتعاون مع سلطات المناطق الألمانية تهدف إلى البدء في تنفيذ مبادرة تطالب بإنجازها منذ سنوات عديدة منظمات المجتمع المدني التي تعنى بالبيئة. وتتمثل هذه المبادرة في إرساء سياسة مجانية النقل العام.

وقد طلب الوزراء الألمان من المفوضية الأوروبية عدم الاعتراض على تطبيق هذا المبدأ على الأقل في خمس مدن ألمانية كبرى منها بون ومناهايم. وثمة عاملان اثنان يقفان وراء توجه الوزراء الألمان إلى المفوضية الأوروبية بمثل هذه الرسالة هما:

-أولا: أن للمفوضية صلاحيات في ضبط عدة قطاعات حيوية في كل دولة من دول الاتحاد الأوروبي منها قطاع النقل.

-ثانيا: أن نسبة تلوث أجواء المدن قد ارتفعت كثيرا بسبب الغازات التي تتسبب فيها السيارات، علما أن قطاع النقل بشكل عام يقف لوحده وراء ربع الانبعاثات الحرارية في العالم.

ولا بأس هنا من الإشارة إلى أن المفوضية الأوروبية تهدد منذ أشهر بفرض عقوبات على تسع دول تابعة للاتحاد الأوروبي منها فرنسا وبولندا وألمانيا لأنها تجاوزت بكثير الحدود القصوى المسموح بها في مجال الانبعاثات الحرارية الناتجة أساسا عن قطاع النقل وأيضا في ما يخص تلوث هواء المدن بما يسمى " حبيبات الغبار الدقيقة" التي تأتي من عدة مصادر منها حركة النقل.

ويرى الوزراء الألمان الذين وجهوا إلى المفوضية الأوروبية خطابا للبدء في إعداد آلية تسهل إرساء مجانية النقل العام حتى بشكل جزئي في مرحلة أولى أن هذه الآلية وسيلة ناجعة للحد من الانبعاثات الحرارية وتلوث أجواء المدن.

وصحيح أن الناشطين البيئيين يشاطرون هذا الرأي ويقولون إن مجانية النقل العام يمكن فعلا أن تساعد على الحد من مشاكل عديدة منها اكتظاظ الطرقات لا سيما قبيل افتتاح المكاتب وبعدها، والحد من تلوث أجواء المدن، ومن كميات " حبيبات الغبار الدقيقة"، ولكن شريطة أن تكون هناك بنى تحتية كافية وقادرة على استيعاب كل الذين سيتخلون عن سياراتهم لركوب وسائل النقل العام.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن