رفقا بأرضنا

المبيدات الحيوية: سوق عالمية ضخمة

سمعي
كيس سماد ( يوتيوب)

تدرك فرنسا اليوم أن الاستجابة لمتطلبات النموذج الزراعي الجديد الذي تُراعى فيه الاعتبارات البيئية يمر حتما عبر الحرص على تقليص اللجوء إلى عدد من التقنيات والمعدات والمواد التي تقوم عليها الزراعة المكثفة. ومن أهم هذه المواد المبيدات الكيميائية.

إعلان

وتدرك فرنسا في الوقت ذاته أن الحفاظ عل المدين المتوسط والبعيد على أتربة الأراضي الزراعية والمياه الجوفية ومعدات المستهلكين من التلوث الناتج عن المبيدات الكيميائية يمر هو الآخر عبر تقليص الاعتماد عليها بشكل جاد.

وهذا ما يبرر إلى حد كبير الحرص الفرنسي على تشجيع الأبحاث العلمية والتكنولوجية الرامية إلى تعزيز مكانة الزراعة العضوية وطرق المقاومة الحيوية وعلى البحث عن شراكات جديدة خاصة بالتجارب الرامية إلى استنباط مبيدات حيوية تَحل بشكل تدريجي محل المبيدات الكيميائية التي تظل مطلوبة في بلدان العالم كلها كجزء أساسي من المدخلات الزراعية.

وعند الفرنسيين وشركائهم الذين أطلقوا معهم مشاريع بحثية هدفها استنباط مبيدات حيوية، قناعة بأن الطرف الذي سيستطيع في المستقبل قبل غيره السيطرة على تقنيات التخلص من الآفات الزراعية عبر مبيدات حيوية، سيكون من المحظوظين في مجال الاقتصاد الأخضر.

وبالرغم من تزايد عمليات اللجوء إلى المنتجات المعدلة وراثيا للثبات أمام الآفات الزراعية، فقد ازدادت الحاجة في غالبية بلدان العالم إلى الأسمدة الكيميائية للتخلص من الأعشاب الطفيلية والحشرات والفطريات المضرة بالمزروعات. ولاتزال المبيدات الكيميائية تُستخدم بشكل مكثف ومفرط في كثير من الأحيان في المجال الزراعي علما أن سوق الأسمدة الكيميائية العالمية يُقدر رقم مبيعاتها السنوي بخمسة وأربعين مليار دولار.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن