تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

النسر المصري يتدخل في تنظيم سباق فرنسا للدراجات الهوائيةّ

سمعي
النسر المصري (ويكيبيديا:Artemy Voikhansky)

طائر الرخمة المصرية أو " النسر المصري" مهدد اليوم بالانقراض من جهة وقليل التكاثرمن جهة أخرى . لذلك مُنعت الطائرات المروحية التي ترافق سباق فرنسا للدراجات من التحليق فوق أحد ممرات السباق يعيش قربه ذكر وأنثى من فئة هذا النسر في سلسلة جبال البيرينه الواقعة على الحدود الفرنسية الإسبانية وذلك خلال الدورة الخامسة بعد المائة من هذا السباق.

إعلان

اضطرت الشركة التي تنظم سباق فرنسا للدراجات الهوائية في دورته الخامسة بعد المائة إلى التفاوض لفترة طويلة مع المسؤولين عن إدارة إحدى المحميات الطبيعية في سلسلة جبال البيرينيه الواقعة على الحدود الفرنسية الإسبانية.

ودارت جلسات التفاوض حول سبل ضمان الطمأنينة الكاملة لزوج من النسور من فئة ما يسمى " الرخمة المصرية" أو "النسر المصري". ويعيش ذكر وأنثى من هذه الفئة من النسور مع فرخَيهما قرب ممر يسلكه المشاركون في السباق في الخامس والعشرين من شهر يوليو- تموز عام 2018.

وانتهت هذه المفاوضات بما يرغب فيه أم الفرخين وأوبوهما أي ألا يتسبب الاحتفال بمرور المشاركين في السباق في إزعاج الفرخين.

وتُعد راحة هذه الطيور الأربعة مهمة جدا في شهر يوليو لأن تحليق الطائرات المروحية التابعة لمنظمي السباق أو للقنوات التلفزيونية التي تغطي الحدث قرب هذا الممر من شأنه أن يخيف الفرخين اللذين لا يزالان غير قادرين على الطيران بثبات. وفي حال فرارهما خوفا من أزيز الطائرات المروحية، فإنه بالإمكان أن يسقطا من أعالي المنحدرات الجبلية إلى السفح وأن يتسبب ذلك في هلاكهما.

وفي ذلك خسارة مادية ومعنوية وبيئية كبرى لأن الأجهزة الفرنسية المختصة في مجال البيئة والتنوع الحيوي تعمل جاهدة منذ عقود على أن يجد النسر المصري في سلسلة جبال البيرينيه مأوى يطيب فيه العيش في هجرته من إفريقيا باتجاه جنوب أوروبا.

ونظرا لأن الرخمة المصرية طائر مهاجر من الجوارح النادرة المهددة بالانقراض ولأنها قليلة التكاثر، فإنه كان لابد من إجراء مفاوضات جادة مع منظمي سباق فرنسا للدراجات حتى لا تمر الطائرات المروحية قرب ممر في جبال البيرينيه يُعرف باسم ممر بورتيه، والذي يوجد قربه زوج الرخمة المصرية برفقة طفليهما اللذين وُلدا في هذه السلسلة الجبلية.

الاتفاق أيضا على اتخاذ إجراءات إضافية منها الحيلولة دون صعود الجمهور المحلي المتابع للسباق إلى أعالي المنحدرات الجبلية حتى ينعم زوج النسر المصري وفرخاهما بالراحة التامة.

الملاحظ أن طائر الرخمة المصرية أو النسر المصري كان من الطيور التي لديها شأن في عهد الفراعنة، وأنه كان شعارَ الدولة الأيوبية في عهد صلاح الدين الأيوبي ولا يزال شعار مصر الحديثة. وهو مثبَّت في العَلَم المصري للتعبير عن قوة البلد وعراقة الحضارات التي تعاقبت عليه.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن