تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

الحد من أضرار الكوارث الطبيعية وإنقاذ كائنات حية من الانقراض عبر الهاتف الجوال

سمعي
مزرعة في جنوب إفريقيا 16-05-2018 (أ ف ب)

من أهم المبادرات الناجحة في مجال التنمية المستدامة عبر استخدام الهاتف الجوال تلك التي أطلقها منذ سنوات عديدة كوفي أنان أمين عام الأمم المتحدة الأسبق في عدد من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

إعلان

من خاصيات مبادرة كوفي أنان أنها ساعدت على إنشاء محطات للرصد الجوي في هذه البلدان جنبا إلى جنب مع المحطات المتخصصة في نقل المعلومات بواسطة الهواتف النقالة والعمل على أن تكون الخدمات المتصلة بالرصد الجوي جزءا لا يتجزأ من الخدمات المستمرة التي توفرها شركات الهاتف.

وقد أثبتت التجربة من خلال هذه المبادرة أنه بالإمكان الاعتماد على الهاتف النقال للحد من الأضرار التي تصيب المحاصيل الزراعية بسبب الكوارث الطبيعية أو الظروف المناخية القصوى من خلال إشعار المزارعين ومربي المواشي في الوقت المناسب بمواعيد حصولها.

العوامل التي ساعدت على إنجاح التجربة فهي عديدة، منها القدرة على إقامة تواصل مستمر مع المزارعين ومربي المواشي قبيل حصول هذه الكوارث الطبيعية أو الظروف المناخية الاستثنائية، بالإضافة إلى أن الحصول على معلومات متصلة بالأرصاد الجوية أصبح أكثر دقة مما كان عليه من قبل.

وأما التجربة الأخرى التي وددنا الإشارة إليها في سياق التأكيد على ضرورة اللجوء إلى المعرفة والتكنولوجيا للتأقلم مع ظاهرة الاحترار وانعكاساتها السلبية، فهي تلك التي تهدف استخدام تطبيقات عبر الهواتف النقالة صيغت خصيصا لمراقبة الأنواع الحيوانية والنباتية المهددة بالانقراض.

من خلال هذه التطبيقات، يتم إرسال صور ومعلومات أخرى بشأن الثروة النباتية والحيوانية التي يشعرون أو يتأكدون أنها معرضة لهذا الخطر بشكل أو بآخر والتي هي جزء من بيئتهم. ويتولى خبراء الإجابة على استفساراتهم وأسئلتهم ومدهم بالنصائح للمساهمة في الجهود الرامية إلى إبعاد هذا الخطر أو ذاك عن هذه الكائنات الحيوانية والنباتية.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.