تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقا بأرضنا

"الأشجار المزيفة" و"الأشجار الحقيقية"

سمعي
الصورة (pixabay)

إذا كانت مشكلة ما يسمى "الأخبار المزيفة" Fake news مشكلة حقيقية تُطرح في العالم كله وتهدد بحق مسارَ الديمقراطية، فإن المشكلة ليست جديدة خلافا لما يعتقد الكثيرون. بل إن معاهد الإعلام استحدثت منذ فترة طويلة مادة تلقن بموجبها مواصفات الأخبار المزيفة. وكانت هذه المادة تُدرج في معاهد الإعلام الفرنكوفونية تحت عبارة Bidonnage.

إعلان

خطر الأخبار المزيفة اليوم أن كل شخص قادر على فبركتها وإيصالها إلى العالم كله بسرعة عجيبة بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي والثورة التي حصلت في مجال تكنولوجيا الاتصال.

أما مصطلح " النباتات المزيفة" فهو مصطلح استنبطه عالم ياباني شهير يدعى "أكيرا ميواكي" وُلد عام 1928. وهو مختص في بيئة النبات وفي ما يسمى "الغابات البدائية".

ويسعى هذا الباحث إلى تقديم تعريف لهذا المصطلح، فيقول إن مشكلة التغير المناخي وانعكاساتها السلبية على التنوع الحيوي وعلى الغابات يدعو لإنبات أشجار تكون قادرة فعلا على الثبات أمام الظواهر المناخية القصوى.

ويمضي أكيرا ميواكي العالم الياباني المختص في علم النبات فيقول إن تجربته الطويلة في مجال البحث المتصل بالثروة الحرجية جعلته يخلص إلى أن الأشجار تُقسم عموما إلى فئتين اثنتين: فئةِ الأشجار الحقيقية وفئةِ الأشجار المزيفة.

فبينما تثبت الفئة الأولى أمام الظروف المناخية القصوى وتُعمِّر لفترة طويلة، توحي أشجار الفئة الثانية بأنها قوية ولكنها هشة في الأصل وغير قادرة على الثبات في وجه الأزمات الشديدة ولاسيما فترات الجفاف التي تطول أكثر من اللزوم.

وقد ساهم أكيرا ميواكي انطلاقا من دراسة الغابات البدائية في اليابان في استحداث قرابة ألف وثلاث مائة غابة في المناطق الساحلية اليابانية أثبتت أنها أكثر قدرة من أشجار الغابات التقليدية على حماية أتربة هذه المناطق وعلى التكاثر وإثراء التنوع الحيوي والصمود أمام انعكاسات التغيرات المناخية القصوى.

ومن التجارب الناجحة المستمدة من أبحاث أكيرا مياوكي تلك التي تمثلت في إقامة غابة داخل مدينة بنغالور عاصمة ولاية كارناتاكا الهندية في ثمانية أشهر فقط. واتضح من خلال الأبحاث التي أُجريت حولها أنها تنمو بشكل أسرع بثماني مرات ما هو عليه نمو غابة تقليدية وأن كثافة أشجار هذه الغابة تزيد بمعدل ثلاثين مرة ماهي عليه كثافة الغابات التقليدية. أما التنوع الحيوي في الغابة التي استُحدثت في هذه المدينة الهندية انطلاقا من أبحاث عالم النبات الياباني ميواكي فهو يزيد عن نمو التنوع الحيوي في الغابات التقليدية بمائة مرة.

وهناك اليوم اهتمام متزايد لدى خبراء التنمية المحلية بصاحب نظرية " النباتات المزيفة" في وقت تزايدت فيه الأخطار المحدقة بالثروات الغابية والتي تؤدي كل سنة إلى إتلاف غابات تبلغ مساحاتها ستة ملايين هكتار أي ما يعادل مرتين اثنتين مساحة بلجيكا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن