تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

رئيس جمعية "الموجة" البيئية المغربية: نساهم في جعل كل طفل وكل تلميذ طرفا مهما في معالجة المشاكل البيئية المحلية بشكل عملي

سمعي
عبد الجليل ديدي رئيس جمعية "الموجة" البيئية المغربية

جمعية الموجة بورززات هي إحدى الجمعيات الأهلية المغربية الثلاث التي حصلت على جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثانية عشرة في ما يتعلق بشقها المتصل بعمل الجمعيات. وقد تمت مجازاة مبادرات هذه الجمعية في ما يخص التربية البيئية في المدارس. ومن أهمها ثلاثة تحدث عنها لمونت كارلو الدولية رئيس الجمعية عبد الجليل ديدي فقال إن إحداها تتمثل في ترشيد استخدام المياه المستعملة بعد معالجتها لسقي حدائق عدد من مؤسسات الخدمات العامة منها المدارس وذلك عبر استخدام نظام التنقيط.

إعلان

أما المبادرة الثانية فهي مساهمة تلاميذ المدراس في تخضير عدد من الفضاءات وجعلها منسجمة مع محيطها من جهة ومتلائمة مع الظروف المناخية المحلية من جهة أخرى.

وأما المبادرة الثالثة التي أهلت جمعية الموجة بورززات لنيل جائزة الحسن الثاني للبيئة، فهي توصل التلاميذ إلى استحداث باروميتر لمراقبة أوضاع البيئة داخل أحياء المدن والقرى بهدف الحفاظ عليها.

ومن خاصيات عمل جمعية الموجة في ورززات أنها تشارك مع أطراف عديدة أخرى في إنجاز مشاريع محلية تعود بالفائدة على المواطنين وتعزز العلاقة بين البيئة والعملية التنموية. ويتم ذلك أساسا عبر صندوق المبادرات البيئية الشبابية الذي تموله عدة أطراف. ويلعب حتى الآن 56 وسيطا بين الشبان والشابات دورا مهما في تحديد طبيعة هذه المشاريع من خلال رفع توصيات ومقترحات إلى أصحاب القرارات السياسية. ويقول رئيس جمعية الموجة بورززات إن الجمعية تساعد هؤلاء الوسطاء على الحصول على فهم رهانات التنمية المستدامة على الصعيد المحلي وربطها بالإشكاليات المطروحة على المستوى العالمي.

ويرى رئيس جمعية الموجة بورززات أن حصول الجمعية على جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثانية عشرة حافز مهم لمواصلة جهودها مع المؤسسات التربوية وعدة مؤسسات أخرى من أهمها الوكالة المغربية للطاقة الشمسية بهدف تفعيل مبادئ الاستدامة بشكل عملي ويومي ومن خلال سلوكيات المواطن.

عبد الجليل ديدي على أهمية تعزيز الجانب التطبيقي في المعارف التي يتلقاها النشء في مجال الثقافة البيئية على نحو يجعل من كل طفل وكل تلميذ طرفا مهما في معالجة الملفات المتصلة مثلا بتلوث المياه وتدبير النفايات المنزلية و " عقلنة سلوكيات " الإنتاج والاستهلاك. وهذا ما تسعى إليه الجمعية عبر مختلف الأنشطة التي تقوم بها.

أطفال من مدينة زاكورة المغربية تحرص جمعية " الموجة" على  مساعدتهم على أن يكونوا طرفا فاعلا في حماية البيئة
أطفال من مدينة زاكورة المغربية تحرص جمعية " الموجة" على مساعدتهم على أن يكونوا طرفا فاعلا في حماية البيئة

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.