تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

لماذا تتحول المياه الجوفية إلى قنابل موقوتة؟

سمعي
مياه جوفية (RFI)

مما تخلص إليه الدراسة الجديدة التي نُشرت نتائجها في مجلة Nature Climate Change حول المياه الجوفية، أن طريقة استغلال هذه المياه وأثر التغير المناخي في تجديدها عاملان مهمان من العوامل التي لابد من أخذها في الحسبان في كل المشاريع التنموية في البلدان الصناعية والبلدان ذات الاقتصادات الناشئة والبلدان النامية.

إعلان

الضغوط المتزايدة على المياه العذبة تضاعفت وستتضاعف في المستقبل لعدة أسباب منها ارتفاع عدد سكان الكرة الأرضية وارتفاع كميات الغذاء الذي يلعب الماء دورا كبيرا في الحصول عليه من خلال عملية ري المزروعات أساسا.

ويذكر الباحثون الذين أجروا هذه الدراسة حول المياه الجوفية بأنها تُستخدم كثيرا في سقي المزروعات وأن هذه العملية تستهلك لوحدها بين 65 و85 في المائة من مصادر المياه العذبة التقليدية وفي مقدمتها المياه المطرية التي يذهب جزء كبير منها إلى طبقات الأرض الجوفية.

وثمة قطاعات أخرى تستهلك أكثر فأكثر كميات كبيرة من المياه منها القطاع السياحي والقطاع الصناعي علما أن المياه المطرية المنتظمة تلعب دورا مهما في تجديد المياه الجوفية.

ولكن النماذج الرياضية التي وضعها الباحثون الذين قاموا بالدراسة لقياس أداء المياه الجوفية في العقود المقبلة تخلص إلى أنه سيختل في السنوات والعقود المقبلة بسبب الظواهر المناخية القصوى ولاسيما فترات الجفاف الطويلة والسيول التي تنزل بسرعة ولكن بكميات كبيرة فتسبب فيضانات. وفي كلتا الحالتين، تتضرر المياه الجوفية.

ففترات الجفاف الطويلة تدفع مستخدمي المياه الجوفية إلى استغلالها بوتيرة أهم مما يعرقل تجديدها بشكل منتظم بسبب فترات الجفاف الطويلة. ولا تستطيع المياه الجوفية الاستفادة من السيول الجارفة لأن غالبيتها تذهب إلى الأنهار والوديان أو البحر. ولا تتسرب كميات كبيرة من مياه السيول الجارفة إلى طبقات الأرض الجوفية لأن أتربة الأراضي غير قادرة على استيعاب كميات كبيرة بعد فترات الجفاف الطويلة.

والاستنتاج الأهم الذي تتوصل إليه الدراسة هو أن المياه الجوفية ستتحول شيئا فشيئا في البلدان التي تطول فيها فترات الجفاف، إلى قنابل موقوتة لأن تزايد الضغوط على هذه المياه من جهة وعدم السماح لها بالتجدد بشكل منتظم، سيساهم في تزايد التصعيد من حول الموارد المائية. بل إن هذا التصعيد قد يولد أحداث عنف داخل البلدان التي ستحتد فيها مشكلة ندرة المياه.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.