تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

أول لقاح لتعزيز مناعة النحل أمام الأمراض

سمعي
الصورة (pixabay)

يبدو فريق البحث الذي أشرف على وضع أول لقاح يستفيد منه النحل لتعزيز مناعته أمام الأمراض فخورا جدا بالإنجاز الذي حققه. ويتمثل هذا الإنجاز في وضع لقاح ضد مرض التعفن الأمريكي. وهو مرض يصيب خلايا النحل ويفتك بها عبر جرثومة قادرة على البقاء حية لأكثر من نصف قرن.

إعلان

أما دواعي شعور الارتياح والفخر لدى الفريق الذي توصل إلى صياغة هذا اللقاح فهي كثيرة وأهمها اثنان يتعلق أحدهما برأي كان سائدا من قبل لدى الأوساط العلمية مفاده أنه لا يمكن تلقيح الحشرات بسبب غياب مضادات مناعية في أجسامها. وتفند نتائج التجارب التي أجراها فريق البحث قبل التوصل إلى صياغة هذا اللقاح هذا الرأي.

من جهة أخرى، يُعَدُّ هذا اللقاح خطوة مهمة جدا في إطار المساعي الدولية الرامية إلى مواجهة الأمراض الكثيرة التي أصبحت تصيب النحل في العالم ولاسيما في البلدان الصناعية لأسباب كثيرة منها الإفراط في استخدام الأسمدة الكيميائية في المجال الزراعي وانعكاسات التغير المناخي. وقد أدت هذه الأمراض خلال السنوات العشر الأخيرة إلى إلحاق أضرار كبيرة بالمناحل مما أثر سلبا في عملية إنتاج العسل وفي تلقيح المزروعات.

ويقول خبراء منظمة الأغذية والزراعة العالمية " الفاو" إن النحل يساعد على تلقيح قرابة 90 في المائة من المزروعات التي تقوم بدور هام في ضمان الأمن الغذائي. بل إن المنظمة الدولية تقدر قيمة هذه الخدمة التي يقدمها النحل للإنسان سنويا بما يزيد عن خمس مائة مليار دولار.

وفي حال عدم التوصل إلى تطويق الأمراض الكثيرة التي تصيب النحل، تتوقع منظمة الأغذية والزراعة العالمية أن يؤدي ذلك في السنوات والعقود المقبلة إلى انخفاض الإنتاج الزراعي العالمي وبالتالي إلى زيادة أسعار المواد الأولية الغذائية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.