تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

إغلاق طريق فرنسية لمدة أسبوع لحماية التنوع الحيوي

سمعي
الصورة (ويكيبيديا)

للعام الثاني على التوالي اضطُرت السلطات الفرنسية في منطقة النورماندي الواقعة في شمال البلاد الغربي إلى إغلاق طريق تؤدي إلى قرية فوفيل من بداية مارس –آذار عام 2019 إلى الثامن من الشهر ذاته لتسهيل عملية تكاثر أوزاغ أي حيوانات من فصيلة الزَّحَّافات تعودت على المرور عبر هذه الطريق في موسم تكاثرها. ويوافق هذا الموسم عادة الأسبوع الأول من شهر مارس.

إعلان

الحقيقة أن سلطات إقليم المانش حيث توجد هذه الطريق كانت تفكر منذ قرابة عشرين عاما في إقامة ممر من تحتها للسماح للوزغ بسلكه بأمان خلال موسم التكاثر الذي يُعَرِّض حياتها إلى خطر الموت من خلال عبور الطريق.

ولكنه اتضح شيئا فشيئا أن العائقيْن الأساسيين اللذين يحولان دون إقامة مثل هذا الممر يتمثلان في كلفة إقامته المرتفعة من جهة وفي أن الأوزاغ هذه لا تمر في غالبيتها عبر مكان محدد من هذه الطريق من جهة أخرى.

وانطلاقا من هذه المعطيات، تم الاتفاق مع الجمعيات المحلية المدافعة عن البيئة ومع سكان بلدة فوفيل على اتخاذ كل الإجراءات الضرورية أثناء إغلاق الطريق لمدة ثمانية أيام حتى لا ينعكس الأمر سلبا على حياة السكان اليومية وعلى أنشطتهم.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تُتخذ عبرها مبادرات في فرنسا هدفها الحفاظ على التنوع الحيوي من خلال إقامة شراكات بين السلطات الإدارية ومنظمات المجتمع المدني أو المؤسسات التي تُعنى بالحفاظ على التنوع الحيوي.

فقد اضطُرت مثلا الشركة التي تنظم سباق فرنسا للدراجات الهوائية في دورته الخامسة بعد المائة في صيف عام 2018 إلى التفاوض لفترة طويلة مع المسؤولين عن إدارة إحدى المحميات الطبيعية في سلسلة جبال البيرينيه الواقعة على الحدود الفرنسية الإسبانية.

وفعلت ذلك حتى لا تمر الطائرات المروحية التي ترافق السباق قرب ممر في جبال البيرينيه يوجد قربه زوج من طائر يُعرف باسم "النسر المصري" أو "الرخَمة المصرية" برفقة فرخيهما اللذين وُلدا في هذه السلسلة الجبلية.

وتم الاتفاق أيضا في السياق ذاته على اتخاذ إجراءات إضافية منها الحيلولة دون صعود الجمهور المحلي المتابع للسباق إلى أعالي المنحدرات الجبلية حتى ينعم زوج النسر المصري وفرخاهما بالراحة التامة.

والواقع أن الأجهزة الفرنسية المختصة في مجال البيئة والتنوع الحيوي تعمل جاهدة منذ عقود على أن يَجد النسر المصري في سلسلة جبال البيرينيه مأوى يطيب فيه العيش في هجرته من إفريقيا باتجاه جنوب أوروبا لاسيما وأنه من الطيور المهددة بالانقراض.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن