تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

منير البُيوسفي : التمدن منظومة متكاملة وحذار من المدن المراقد

سمعي
منير البيوسفي المدير العام لوكالة إنعاش وتنمية الشمال المغربي

دعا السيد منير البيوسفي المدير العام لوكالة إنعاش وتنمية الشمال المغربي المخططين وأصحاب القرارات السياسية في البلدان النامية إلى ضرورة العناية بنمو المدن الكبرى والمتوسطة وجعله يتم انطلاقا من عدة معايير وعوامل منها أساسا عامل الوقت.

إعلان

وقال البيوسفي في حديث خص به " مونت كارلو الدولية" إن لكل مدينة " حياة وروحا ومركزا وتاريخا ". ومن ثمَّ فإن المدن لا تُبنى بين عشية وضحاها على عكس ما يحصل في بلدان الجنوب. وأضاف يقول إن المغرب يشكو بدوره كبلدان أخرى مما يسميه " المدن المراقد". ويعمل هذا البلد حاليا على أخذ دروس من أخطاء ارتُكبت من قبلُ في مجال التوسع العمراني.

ورأى السيد البيوسفي أن البرامج التي توليها وكالة إنعاش وتنمية الشمال أولوية في مجال التمدن هي تلك التي يُراد من ورائها " خلق دينامية ثقافية واقتصادية واجتماعية " من خلال عدة طرق تهدف مثلا إلى إرساء " بنى تحتية مُهَيْكِلة لخلق روح حتى نتحدث بحق عن المدن الجديدة ".

وسألت مونت كارلو الدولية السيد البيوسفي عن الطريقة التي تهتم من خلالها وكالة إنعاش وتنمية الشمال المغربي بالمناطق التي تكسوها الغابات فقال إن " أكثر من 95 في المائة من أراضي شمال المغرب ولاسيما جهة تطوان –طنجة –الحسيمة تنتمي إلى الوسط القروي. وحرص على التذكير بأنه من الخطأ الاعتقاد أن سكان العوالم القروية في شمال المغرب ومناطق أخرى يعيشون فقط على النشاط الزراعي. بل إن مصادر الدخل متنوعة في الشمال المغربي وتأتي من قطاعات عديدة منها الزراعة وتربية المواشي والصيد البحري والصناعة التقليدية والسياحة وقطاع الخدمات.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن