تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

أوجاع الكرة الأرضية والمدن في يوم البيئة العالمي

سمعي
مدينة باريس (أرشيف)

من أهم المشاكل البيئية التي احتدت في عام 2019 تلك التي تتمثل في تلوث هواء المدن الكبرى والمناطق الحضرية بشكل عام.

إعلان

أما أسباب هذه المشكلة فهي متعددة وأهمها الغازات المنبعثة من عوادم وسائل النقل البري العامة والخاصة وما يسمى حبيبات الغبار العالقة التي تأتي من احتكاك عجلات السيارات بالطريق ومن المصانع المحيطة بالمدن أو بمصانع بعيدة عنها لأن الرياح قادرة على حمل هذه الحبيبات الغبارية على مسافات طويلة.

وحسب منظمات الأمم المتحدة التي تعنى بالبيئة والصحة، يتسبب تلوث هواء المدن في وفاة ما يزيد عن سبعة ملايين شخص في العالم بشكل مبكر.

وثمة اليوم إلحاح لدى خبراء التهيئة العمرانية والبيئة على أن الحد من هذه الوفيات يمر حتما عبر مراجعة سياسات النقل العام والخاص رأسا على عقب في المدن والمناطق على نحو يسمح بتعزيز مكانة وسائل نقل بديلة في مقدمتها الميترو والدراجة الهوائية والسيارات الكهربائية.

وفي عام 2019 اتضح أيضا أن ارتفاع الحرارة إلى درجات قصوى لاسيما في فصل الربيع والصيف يمكن هو الآخر أن يؤدي إلى حصول وفيات مبكرة عديدة في المدن لاسيما لدى المسنين، وأن المشكلة ستحتد في المستقبل أكثر مما هي عليه نظرا لأن هذه الحالة ستصبح قاعدة لا استثناء بسبب ظاهرة الاحترار.

ومن ثم فإن الضرورة تدعو أكثر من أي وقت مضى إلى توفير الظروف الملائمة للسكان الأكثر هشاشة أمام ارتفاع الحرارة إلى حدود قصوى دون أن يكون ذلك على حساب البيئة. كما تأكدت ضرورة مراجعة طرق الحد من هدر الطاقة في المدن عبر استخدام طرق جديدة لعزل الجدران والنوافذ والأقبية.

والحقيقة أن السنوات الأخيرة أثبتت أيضا أن المدن يمكن أن تكون وسيلة من وسائل التنمية المستدامة في مجالات متعددة يبدو بعضها غريبا في الظاهر ولكن الأبحاث والدراسات العلمية أكدت أنه تَوجُّه مؤكَّد يخدم مبدأ الاستدامة.

فقد اتضح على سبيل المثال أن عسل المدن أفضل من عسل الأرياف بالنسبة إلى المستهلكين وإلى النحل في البلدان الصناعية الكبرى، لأن حدائق المدن لا تُستخدم فيها مواد كيميائية تضر بالنحل بالإضافة إلى أن زهور حدائق المدن أكثر تنوعا من زهور المزارع والحقول.

ثبت أيضا أن المدن وضواحيها قادرة على المساهمة عبر ما يسمى "الزراعة الحضرية" أو "شبه الحضرية" في ترسيخ سلوكيات غذائية جديدة وسليمة على عكس تلك التي أُرسيت فيها حتى الآن عبر منتجات الصناعات الغذائية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن