تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

كيف يُقزِّم التغير المناخي "الجبلَ الأبيض" ويُحوّله إلى جبل عار؟

سمعي
الجبل الأبيض (ويكيبيديا)

فترات القيظ غير العادية أصبحت ظاهرة تتكرر بوتيرة أسرع مما كان عليه الأمر من قبل في عدة بلدان أوروبية منها فرنسا وإسبانيا وسويسرا وبلجيكا. وهي تساهم أكثر فأكثر في إزالة الجليد المتجمد في مرتفعات سلسلة جبال الآلب التي تشق عدة بلدان منها إيطاليا وفرنسا.

إعلان

إن ارتفاع درجات الحرارة بوتيرة غير معهودة في فصلي الصيف والخريف أصبح يهدد " الجبل الأبيض" أي أعلى قمة من قمم جبال هذه السلسلة.

وإذا كان معدل زيادة ارتفاع درجات الحرارة في الكرة الأرضية قد قُدِّر بقرابة ثلاثة أرباع درجة واحدة منذ قرابة ثلاثة أرباع القرن، فإنه بلغ درجتين اثنتين خلال الفترة ذاتها في ما يخص سلسلة جبال الآلب.

بل بات شبه مؤكد - حسب النماذج الرياضية التي أُعدت حول أثر التغير المناخي في تركيبة هذه السلسلة وتضاريسها - أن قمة الجبل الأبيض الذي يبلغ ارتفاعه 4810 أمتار ستُقزَّم من جهة وستصبح شيئا فشيئا جرداء.

وسيكون بالتالي من الصعب على الراغبين في الوصول إليها التقاط صور لهم وهم يمشون على الثلج في قمة هذا الجبل نظرا لأن التغير المناخي سيأتي شيئا فشيئا على كتل الثلج المتجمدة في مرتفعات هذه السلسلة الجبلية بما في ذلك قمة الجبل الأبيض. ولن يثبت الثلج في المستقبل على القمة لأنها ستكون عارية وجرداء ومُسَنَّنَة.

ولكن لماذا ستصبح قمة الجبل الأبيض أقل ارتفاعا مما هي عليه اليوم؟ الحقيقة أن كتل الثلج المتجمدة في سلسلة جبال الآلب كانت تشد صخورها بعضها إلى البعض الآخر تحت ضغط كتل الثلج المتجمد.

بيد أن ذوبانها بشكل متسارع من جهة ونزول أمطار غزيرة على الصخور أو تعرض هذه الصخور من جهة أخرى إلى موجات متتالية وغير معهودة أمران يجعلانها أكثر هشاشة ويتسببان في سقوط أجزاء كثيرة منها من أعالي المرتفعات بما في ذلك قمة الجبل الأبيض.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.